حلم أخضر - اليمن: الاحتطاب يدمر الغطاء النباتي
الرئيسيةالأخبارمقابلاتاليمن: الاحتطاب يدمر الغطاء النباتي

اليمن: الاحتطاب يدمر الغطاء النباتي

05 آذار/مارس 2020
اشجار تم قطعها في جامعة صنعاء وبيعها - تصوير: حلم أخضر اشجار تم قطعها في جامعة صنعاء وبيعها - تصوير: حلم أخضر

حلم أخضر – محمد الحكيمي

ربما كانت هذه هي الكارثة التي يُصعب على اليمن تفاديها، إذ ارتفعت نسبة تناقص الغطاء النباتي وزحف الكثبان الرملية في شتى مناطق البلاد. ونتيجة لذلك، حذرت الهيئة العامة لحماية البيئة في العاصمة صنعاء، من مخاطر موجة الاحتطاب الكبيرة التي يقوم بها السكان المحليين، نتيجة استمرار أزمة مادة الغاز المنزلي، وتفاقمها منذ أكثر من 5 سنوات.

عبدالله أبو الفتوح - مدير التنوع الحيوي والمحميات بهيئة البيئةوفي تصريح خاص لـ"حلم أخضر"، قال مدير التنوع الحيوي والمحميات الطبيعية بالهيئة العامة لحماية البيئة، الأستاذ عبد الله أبو الفتوح: "في العام الواحد يتم قطع الأشجار بما يزيد على 860 ألف شجرة سنوياً، لسد حاجة أفران ومخابز العاصمة صنعاء فقط، والبالغ عددها 722 مخبزاً، إذ يتم حرق قرابة 17,500 ألف طن من الحطب سنوياً".

وارتفعت نسبة اعتماد الأفران والمخابز والمطاعم في صنعاء، على الاخشاب وجذوع الأشجار، كوقود بديل عن مادة الغاز بسبب انعدامها نتيجة الأزمة التي تعيشها البلاد.

وقال أبو الفتوح، وهو الخبير الوطني في الإدارة البيئية: ان "الاحتطاب في اليمن، يشكل ضغوط قوية على الغطاء النباتي، وعلى تناقص الأشجار في الأرياف والمدن الحضرية. وقد تعرضت غابات المانجروف في محمية جزيرة كمران بمحافظة الحديدة على ساحل البحر الأحمر، للاقتطاع والتحطيب الجائر. وفي منطقة "صعفان" في حراز محافظة صنعاء، شكا المواطنين لمسؤولي هيئة البيئة من زيادة احتطاب اراضيهم من قبل أناس باستمرار".

وخلال السنوات الخمس الأخيرة، ازدهرت تجارة الحطب، في معظم المناطق اليمنية، وعلى الطريق الاسفلتي من العاصمة صنعاء الى مدينة الحديدة، تتراكم على جانبي الطريق اكوام ضخمة من حطب الأشجار المقتلعة والمعروضة للبيع، والتي تمتد على مسافة 226 كيلو متراً. ويمكن مشاهدتها دونما توقف.

المزيد في هذه الفئة : « العوضي: سر صنعة تحلية المياه

ترك تعليقاتك

0
أحكام وشروط.
  • لا توجد تعليقات

     

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

الاشتراك فى النشرة البريدية

لماذا حلم أخضر؟

حلم أخضر لأن الأرض التي تخصنا بحاجة إلى حلم ينشد مستقبل خال من التلوث..ينشد العيش في بيئة نظيفة،وبعبارة أخرى:كان هذا الحلم بحاجة إلى صوت ، كي يـعـبـّر عنه.. نحن هنا في حلم أخضر، كي نعبر عن هذا الصوت، وكي نطلع الرأي العام على الحقائق، من أجل الوصول إلى ممارسات تحافظ على البيئة في اليمن.