حلم أخضر - صنعاء:ورشة لمواجهة تغير المناخ
الرئيسيةالأخبارصنعاء:ورشة لمواجهة تغير المناخ

صنعاء:ورشة لمواجهة تغير المناخ

28 نيسان/أبريل 2013
رئيس حماية البيئة خلال افتتاح ورشة تغير المناخ بصنعاء | الصورة:ح.أ رئيس حماية البيئة خلال افتتاح ورشة تغير المناخ بصنعاء | الصورة:ح.أ

حلم اخضر | خاص

نظمت الهيئة العامة لحماية البيئة، الأربعاء الفائت في العاصمة اليمنية صنعاء، ورشة عمل حول "مناقشة نتائج الدراسة للوزارات والمؤسسات لتحديد الاحتياجات لبناء القدرات في مجال تغيير المناخ"، ضمن برنامج التأقلم مع التغيرات المناخية، بحضور رئيس الهيئة العامة لحماية البيئة الدكتور خالد الشيباني.

ويعد برنامج التأقلم مع التغيرات المناخية، المدعوم من قبل مجموعة البنك الدولي والدول المانحة، واحداً من أهم البرامج التي تعمل على دعم حماية البيئة في اليمن.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، اعتبر أن تغير المناخ يعد أخطر التهديدات الماثلة أمام البشر والتنمية في العالم، مشيرا إلى أنه سيعقد اجتماعا رفيع المستوى حول تلك القضية في نيويورك العام المقبل.

مشاركون في ورشة المناخ بصنعاء - تصوير:ح.أ

وأوضح كي مون، على هامش اجتماعات الربيع للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي في العاصمة الأميركية واشنطن: "إن تغير المناخ هو أكبر تهديد، وخطر واضح وحاضر للبشرية على كوكب الأرض، وهو يمثل تهديدا لخطط وأهداف التنمية وصحة الاقتصاديات الكبيرة والصغيرة في جميع المناطق.

وقال رئيس الهيئة العامة لحماية البيئة، الدكتور خالد الشيباني، في تصريح خاص لموقع "حلم اخضر"، أن ورشة العمل هذه "هدفت إلى تحديد القدرات المؤسسية للوزارات والمؤسسات الحكومية لتحديد المتطلبات والاحتياجات اللازمة لهذه الجهات ومدى قدرتها المؤسسية والبشرية والتقنية لمواجهة التغيرات المناخية وكيفية التأقلم معها".

وشهدت الورشة حضور عديد من المختصين والمهتمين من الجهات ذات العلاقة، وعددا من الأكاديميين والباحثين في جامعة صنعاء، الذين تقدموا بملاحظاتهم وأرائهم حول النتائج، ليستفاد منها في إعداد الدراسة النهائية والتي أعدت من قبل مكتب الحريري ومشاركوه.

وكانت الهيئة العامة لحماية البيئة، عقدت في السابق 3 ورش عمل متخصصة، في مجال تغير المناخ، في حين تمثلت ورشة العمل الأخيرة، في تقييم القدرات المؤسسية، وتحديد الثغرات والاحتياجات، لبناء القدرات المتعلقة بتغير المناخ، في محافظات: عدن، إب، وعمران.

يشار الى أن الهيئة العامة لحماية البيئة في اليمن، عقدت 4 ورش تدريبية، في مجال تأثير التغيرات المناخية على القطاعات الرئيسية المختلفة في اليمن، وتشمل: قطاع المياه، الصحة، الزراعة، والمناطق الساحلية، حيث انعقدت الورشة الخاصة بالزراعة في وادي "عنة – العدين"، بمحافظة إب، والورشة الخاصة بالصحة في "حرض" بمحافظة الحديدة، والورشة الخاصة بالمناطق الساحلية في "باب المندب" في محافظة تعز، أما ورشة المياه عقدت في "وادي رسيان" في محافظة تعز، جنوب غرب البلاد.

بالإضافة إلى ورشة عمل خامسة، انعقدت الأسبوع قبل الفائت، حول مناقشة إستراتيجية التوعية بالتغيرات المناخية في مركز البحوث بالعاصمة صنعاء.

ترك تعليقاتك

0
أحكام وشروط.
  • لا توجد تعليقات

     

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

الاشتراك فى النشرة البريدية

لماذا حلم أخضر؟

حلم أخضر لأن الأرض التي تخصنا بحاجة إلى حلم ينشد مستقبل خال من التلوث..ينشد العيش في بيئة نظيفة،وبعبارة أخرى:كان هذا الحلم بحاجة إلى صوت ، كي يـعـبـّر عنه.. نحن هنا في حلم أخضر، كي نعبر عن هذا الصوت، وكي نطلع الرأي العام على الحقائق، من أجل الوصول إلى ممارسات تحافظ على البيئة في اليمن.