حلم أخضر - ممثل UN:يجب وقف تدهور البيئة باليمن
الرئيسيةالأخبارممثل UN:يجب وقف تدهور البيئة باليمن

ممثل UN:يجب وقف تدهور البيئة باليمن

22 حزيران/يونيو 2013
الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن السيد اسماعيل ولد الشيخ | الصورة:اليمن اليوم الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن السيد اسماعيل ولد الشيخ | الصورة:اليمن اليوم

حلم أخضر | صادق السماوي - صنعاء

أعلن الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي في اليمن، السيد اسماعيل ولد الشيخ أحمد، أن المصادر المائية في اليمن تعتبر شحيحة للغاية، وأن الوضع المائي يزداد في التدهور من يوم إلى آخر.

وأشار المسئول الأممي، إلى أن التحديات الإنسانية والانتقالية توجب علينا فيها وقف التدهور البيئي غير الرجعي ما أمكن خاصة عندما ننظر إلى موارد المياه وكيفية إدارتها.

جاء ذلك أثناء توقيع اتفاقيات مشاريع بين برنامج المنح الصغيرة في مرفق البيئة العالمي، وبين 5 من منظمات المجتمع المدني غير الحكومية في محافظة الحديدة وجزيرة سقطرى، لتنفيذ تدخلات تستهدف جملة من التحديات البيئية في مناطق عمل المنظمات.

وبحسب بيان صادر عن البرنامج بثته صحيفة «الثورة» الحكومية، فان تكلفة الخمسة مشاريع تبلغ 441.470 دولارا. ساهم برنامج المنح الصغيرة مرفق البيئة العالمي بمبلغ 151.500 دولار أميركي.

وينفذ برنامج المنح الصغيرة «مرفق البيئة العالمي» خمسة مشاريع خدمية في اليمن، منها مشروعان في وادي "مور" في محافظة الحديدة، يستهدفان تحسين كفاءة الري من السيول من خلال إعادة تأهيل منشآت الري القائمة لتمكين تحسين استخدام مياه السيول بفاعلية وكفاءة في الري. بالتعاون مع الهيئة العامة لتطوير تهامة حيث يستفيد من المشروعين 14.500 هكتار من الأراضي الزراعية وعدد 11.180 أسرة و54.600 نسمة.

في حين ينفذ البرنامج ذاته، 3 مشاريع أخرى في جزيرة سقطرى تهدف إلى مساعدة سكان الريف من الرعاة في هضبة "دكسم" بسقطرى، من حصاد مياه الأمطار لتحسين الوضع المعيشي لعدد 430 أسرة.

ترك تعليقاتك

0
أحكام وشروط.
  • لا توجد تعليقات

     

الأكثر مشاهدة

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

الاشتراك فى النشرة البريدية

لماذا حلم أخضر؟

حلم أخضر لأن الأرض التي تخصنا بحاجة إلى حلم ينشد مستقبل خال من التلوث..ينشد العيش في بيئة نظيفة،وبعبارة أخرى:كان هذا الحلم بحاجة إلى صوت ، كي يـعـبـّر عنه.. نحن هنا في حلم أخضر، كي نعبر عن هذا الصوت، وكي نطلع الرأي العام على الحقائق، من أجل الوصول إلى ممارسات تحافظ على البيئة في اليمن.