images/logo.png
طباعة

عدن: حملة توعوية لحماية السلاحف

22 تشرين2/نوفمبر 2013
ينبغي الحفاظ على صغار السلاحف - الصورة: سبأ ينبغي الحفاظ على صغار السلاحف - الصورة: سبأ

حلم أخضر | وكالة سبأ

تفاعلاً مع ما نشره موقع حلم أخضر، نظمت أول أمس الأربعاء، في مديرية البريقة التابعة لمحافظة عدن جنوب اليمن، حملة توعية خاصة بحماية السلاحف البحرية، حملت شعار (احمها تنال أجرها).

وكان "حلم أخضر" قد بث تحقيقاً صحفياً مطلع نوفمبر الجاري، عن ذبح السلاحف وقتلها في مناطق حضرموت جنوب البلاد. داعياً الجهات المختصة للقيام بدورها وايقاف العبث تجاه سلالة السلاحف الخضراء في شواطئ الجنوب.

وأقيمت حملة التوعية في منطقتي "فقم وعمران" في مديرية البريقة التابعة لمحافظة عدن جنوب اليمن. بتنظيم من جمعية رأس عمران لحماية السلاحف البحرية، بالتنسيق مع الهيئة العامة لحماية البيئة فرع عدن وبدعم وتمويل الوكالة الأمريكية لخدمات الاسماك والأحياء البحرية، وجمعية علوم الحياة اليمنية

وخلال هذه الفعالية التي نفذها فريق توعوي برئاسة مدير المحميات والموارد الطبيعية في الهيئة العامة لحماية البيئة فرع عدن، جميل عبده القدسي لأعضاء الجمعية ومجموعات مختارة من الطلاب والطالبات في مدرستي عمران وفقم لتوعيتهم بأهمية مساندة جهود حماية السلاحف البحرية وأماكن تعشيشها للحفاظ عليها من الانقراض. وشهدت الفعالية على عرض فيلم وثائقي يتعلق بسلاحف هذه المنطقة وما تتعرض له من أخطار.

وقال جميل القدسي: "إن شواطئ رأس عمران وجزيرة العزيزي المجاورة تمثل أهم مواطن السلاحف في خليج عدن وهي حالياً تتعرض للعديد من المخاطر الطبيعية ومخاطر الممارسات الخاطئة للإنسان..منوها إن السلاحف ذات أهمية كبرى في النظام البيئي البحري وقتلها يسبب خللاً في هذا النظام وهي تشكل ايضا مصدر للجذب السياحي والسياحة البيئية التي تساعد في توفير فرص عمل وكذا مصدر دخل للسكان المحليين.

وأضاف القدسي، أن المجتمع المحلي في عمران واستشعاراً منه بالمخاطر التي تهدد السلاحف البحرية قام بتأسيس جمعية لهذا الغرض مهمتها حشد وتنظيم الجهود لمواجهة المعتدين على السلاحف البحرية ومنعهم من اصطيادها وإيقاف مظاهر التعدي على أعشاش بيضها ومواقع تكاثرها..معتبراً حملة التوعية هذه جزءً مهماً من تلك الجهود.