حلم أخضر - سقطرى: برنامج لإدارة المخلفات الصلبة
الرئيسيةالأخبارسقطرى: برنامج لإدارة المخلفات الصلبة

سقطرى: برنامج لإدارة المخلفات الصلبة

19 كانون1/ديسمبر 2013
أشجار صحراوية في سقطرى - الصورة: NG أشجار صحراوية في سقطرى - الصورة: NG

حلم اخضر | صنعاء

قال منسق مشروع التنوع الحيوي في منظمة GIZ الألمانية، المهندس مالك عبد العزيز، أن المنظمة شرعت في دعم برنامج إدارة المخلفات الصلبة في محافظة أرخبيل سقطرى اليمنية.

وأضاف منسق المشروع في المنظمة الألمانية، في تصريح بثته صحيفة "الثورة" الحكومية اليوم الخميس، إن هذا المشروع يهدف الى اعادة تفعيل نظام تجميع ونقل ودفن المخلفات الصلبة في جزيرة سقطرى، والذي اسس في العام 2004 وتولت المنظمة الالمانية مهمة استحداثه، الى جانب عدد من الجهات الممولة الاخرى.

ويأتي المشروع في إطار الاهتمامات التي تشهدها محافظة ارخبيل سقطرى حالياً، نتيجة خصوصيتها البيئية وضمن نشاطات برنامج الحفاظ والاستخدام المستدام للتنوع الحيوي، والذي يجري تنفيذه من قبل GIZ الالمانية.

وأشار منسق المشروع مالك عبدالعزيز، الى ان المنظمة تنفذ حالياً برنامج اعادة تفعيل ذلك النظام عن طريق خبير وطني متخصص في ادارة المخلفات الصلبة يعمل مع جهات حكومية ومنظمات غير حكومية في الجزيرة.

وبحسب عبدالعزيز، يهدف البرنامج أيضاً الى التعرف على المعوقات التي صاحبت العمل في السابق وأدت الى عرقلة نظام تجميع ونقل ودفن المخلفات, بالإضافة الى تقديم الحلول العملية لطريقة ادارة المخلفات والسعي لتجاوز تلك الصعاب في المستقبل وتقديم الالية الامثل.

وأشار منسق مشروع التنوع الحيوي، الى ان العمل سيرافقه حملة توعوية واسعة في الجزيرة باستخدام وسائل توعوية مناسبة, وتنظيم حملة نظافة يمولها وينفذها برنامج الحفاظ على التنوع الحيوي التابع للمنظمة بمشاركة تفاعلية مع جميع افراد المجتمع في الجزيرة، كما ان لدى البرنامج العديد من الاعمال في أرخبيل سقطرى والذي يحظى باهتمام منظمة جي اي زد الالمانية.

ترك تعليقاتك

0
أحكام وشروط.
  • لا توجد تعليقات

     

الأكثر مشاهدة

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

الاشتراك فى النشرة البريدية

لماذا حلم أخضر؟

حلم أخضر لأن الأرض التي تخصنا بحاجة إلى حلم ينشد مستقبل خال من التلوث..ينشد العيش في بيئة نظيفة،وبعبارة أخرى:كان هذا الحلم بحاجة إلى صوت ، كي يـعـبـّر عنه.. نحن هنا في حلم أخضر، كي نعبر عن هذا الصوت، وكي نطلع الرأي العام على الحقائق، من أجل الوصول إلى ممارسات تحافظ على البيئة في اليمن.