حلم أخضر - الأمم المتحدة: 40 ألف نازح من تشابالا
الرئيسيةالأخبارالأمم المتحدة: 40 ألف نازح من تشابالا
خطأ
  • JFTP::login: Unable to login
  • JFTP: :write: لايمكن استخدام شكل غير معروف

الأمم المتحدة: 40 ألف نازح من تشابالا

04 تشرين2/نوفمبر 2015
الصورة: محافظة المهرة - المصدر: وكالات الصورة: محافظة المهرة - المصدر: وكالات

حلم أخضر – خاص

كشفت تقارير أولية، اليوم الأربعاء 4 نوفمبر، صادرة من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، أن أكثر من 40 ألف شخص نزحوا أو تم إجلاؤهم لفترة وجيزة عن مناطق ساحلية يمنية، وأن 450 منزلاً، على الأقل، تضررت ودمرت جراء العاصفة المدارية "تشابالا" التي ضربت عدة محافظات يمنية ساحلية شرقي وجنوبي البلاد.

وأضاف مكتب الشؤون الإنسانية، أن معظم النازحين هم من سكان سقطرى، بحسب ما أفادته وكالة "رويترز" الانجليزية.

آخر المعلومات تفيد بأن محافظة شبوة ماتزال، تتعرض للأمطار الغزيرة والرياح الشديدة والفيضانات، وأعلنت فيها منطقتان منكوبتان، في حين تراجع آثار الإعصار في مدينة المكلا عاصمة حضرموت ومحافظة المهرة، المتاخمة لسلطنة عمان.

وكان إعصار "تشابالا"، ضرب يوم أمس، أربع مديريات بالكامل، في محافظة المهرة شرق اليمن، وقالت مصادر محلية بمحافظة المهرة، أن الأمطار الغزيرة والرياح الشديدة التي رافقت العاصفة المدارية تسببت بوقوع كوارث عديدة بالبنى التحية ومنازل السكان.

شبوة الأكثر تضرراً

إلى ذلك أفادت المصادر لموقع "حلم أخضر" إن الاعصار تسبب بنزوح أكثر 3000 مواطن من سواحل شبوة. وكان مصدر مسؤول في غرفة عمليات متابعة الإعصار بشبوة، قال  ان الأمطار الغزيرة المصاحبة للرياح الشديدة والفيضانات ما زالت في مديرية "الرضوم"، مخلفة خسائر كبيرة لم يتم تحديدها حتى الآن بسبب الأوضاع. بحسب ما نقلته وكالة "خبر" المحلية

كما تعرضت مديرية "حبان" لأمطار غزيرة ومتواصلة وسط رياح شديدة إلى متوسطة، ولم تعرف ما إذا كانت هناك خسائر بشرية أم لا.

الصورتان: امطار أمس على محافظة شبوة.

 

ترك تعليقاتك

0
أحكام وشروط.
  • لا توجد تعليقات

     

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

الاشتراك فى النشرة البريدية

لماذا حلم أخضر؟

حلم أخضر لأن الأرض التي تخصنا بحاجة إلى حلم ينشد مستقبل خال من التلوث..ينشد العيش في بيئة نظيفة،وبعبارة أخرى:كان هذا الحلم بحاجة إلى صوت ، كي يـعـبـّر عنه.. نحن هنا في حلم أخضر، كي نعبر عن هذا الصوت، وكي نطلع الرأي العام على الحقائق، من أجل الوصول إلى ممارسات تحافظ على البيئة في اليمن.