حلم أخضر - 200 دولة تتعهد بوقف تلوث البلاستيك
الرئيسيةالأخبار200 دولة تتعهد بوقف تلوث البلاستيك

200 دولة تتعهد بوقف تلوث البلاستيك

16 كانون1/ديسمبر 2017
أكياس بلاستيك في مدينة ذمار اليمن- تصوير: حلم أخضر أكياس بلاستيك في مدينة ذمار اليمن- تصوير: حلم أخضر

حلم اخضر- رويترز

وقعت نحو 200 دولة على قرار للأمم المتحدة للقضاء على التلوث الناجم عن إلقاء مخلفات بلاستيكية في البحار والمحيطات في خطوة تأمل بعض الوفود أن تمهد الطريق لمعاهدة ملزمة قانونيا.

وقال برنامج الأمم المتحدة للبيئة الذي نظم الاجتماع في نيروبي يوم الأربعاء الفائت، إنه إذا استمرت معدلات التلوث بالوتيرة الحالية فإن كمية البلاستيك في البحار ستكون أكثر من الأسماك بحلول 2050.

وأضاف البرنامج أن ثمانية ملايين طن من مخلفات البلاستيك من زجاجات وأكياس وأشياء أخرى تلقى في المحيط كل عام وتتسبب في قتل كائنات بحرية وتدخل السلسة الغذائية للإنسان.

وقال وزير البيئة النرويجي فيدار هيلجيسن لرويترز “بذلك نكون قد اتفقنا على البحث عن آلية ملزمة قانونا، وسيتم اتخاذ إجراءات أخرى على المستوى الدولي خلال 18 شهرا المقبلة”.

وأضاف أن النرويج، التي قدمت مشروع القرار، شهدت بنفسها الدليل على الضرر الذي يحدثه التلوث بالبلاستيك.

وقال “وجدنا أجزاء متناهية الصغر من البلاستيك داخل المحار الذي نحب أن نتناوله (في النرويج)”، مضيفا أن حوتا من نوع نادر جدا جنح إلى الشاطئ في يناير كانون الثاني بسبب الإعياء وتعين قتله وعُثر في جوفه على 30 كيسا بلاستيكيا.

وقال إريك سولهيم رئيس برنامج الأمم المتحدة للبيئة إن الصين أكبر مصدر لمخلفات البلاستيك بدأت السعي للحد منها.

وبموجب القرار، وافقت الدول الموقعة عليه على البدء في رصد كميات البلاستيك التي تلقي بها في إلى المحيطات. ووقع على القرار جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وعددها 193.

وقال سام بارات مسؤول الدعوة العامة لتأييد البرنامج “أعلنت 39 حكومة التزامها بقواعد جديدة لتقليل كميات البلاستيك التي تلقى في البحر، أعلنت تشيلي وعمان وسريلانكا وجنوب أفريقيا، إجراءات تشمل حظر استخدام الأكياس البلاستيكية… ومبادرات لزيادة إعادة التدوير”.

مصدر الخبر: رويترز

ترك تعليقاتك

0
أحكام وشروط.
  • لا توجد تعليقات

     

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

الاشتراك فى النشرة البريدية

لماذا حلم أخضر؟

حلم أخضر لأن الأرض التي تخصنا بحاجة إلى حلم ينشد مستقبل خال من التلوث..ينشد العيش في بيئة نظيفة،وبعبارة أخرى:كان هذا الحلم بحاجة إلى صوت ، كي يـعـبـّر عنه.. نحن هنا في حلم أخضر، كي نعبر عن هذا الصوت، وكي نطلع الرأي العام على الحقائق، من أجل الوصول إلى ممارسات تحافظ على البيئة في اليمن.