حلم أخضر - اليمن: قتل النمور ما يزال مستمراً
الرئيسيةالأخباراليمن: قتل النمور ما يزال مستمراً
خطأ
  • JFTP::login: Unable to login
  • JFTP: :write: لايمكن استخدام شكل غير معروف

اليمن: قتل النمور ما يزال مستمراً

21 أيار 2018
نمر نادر تعرض للقتل في الشعيب بالضالع - الصورة: ح.أ نمر نادر تعرض للقتل في الشعيب بالضالع - الصورة: ح.أ

حلم أخضر – خاص

تبدو الصورة محبطة ومؤلمة للغاية، وخصوصا حين يتعلق الأمر بالحديث عن استمرار قتل النمور العربية النادرة في مناطق اليمن، ولعل المؤلم أكثر أن مسلسل القتل الجائر للنمر العربي في اليمن ما زال مستمراً في منطقة "الشعيب" في محافظة الضالع جنوب اليمن، ويزدهر دون اكتراث لأحد.

ويتعرض النمر العربي المتواجد في اليمن، للصيد الجائر في منطقة "الشعيب" في الضالع، ويوم أمس تناول ناشطين يمنيين صورة لأحد الجنود في منطقة الشعيب بالضالع وهو يحمل 2 من النمور العربية التي قتلها ببندقيته. في عملية صيد جائر تتكرر بشكل مستمر في منطقة الشعيب. وسط صمت تام من أبناء المنطقة والسلطات الرسمية على حد سواء.

وعلى ذات السياق، تعرضت أكثر من 16 من النمور العربية النادرة لقتل جائر من قبل هواة، خلال سنة واحدة فقط، وسط صمت رسمي وشعبي. وفي منطقة «حضوب» الواقعة بين منطقتي «دموت والفتك» التابعتان لمحمية حوف الطبيعية، التابعة لمحافظة المهرة شرق اليمن، والتي تعد من اهم المحميات في البلاد.

وفي نوفمبر الفائت من العام الماضي، تعرضت 2 من النمور العربية النادرة للقتل في محمية "حوف" اليمنية، من قبل رعاة الأغنام والفلاحين والهواة المحليين بالمنطقة، بسبب أن النمور هاجمت قطيع اغنام بحسب ما افاد مصدر محلي بالمنطقة.

ويقول أحمد رعفيت، أحد موظفي مكتب السياحة بمحافظة المهرة، في صفحته على شبكات التواصل الاجتماعي، أن عشرات النمور في المنطقة ذاتها، كانت قد تعرضت للقتل طيلة الاعوام السابقة، بأحداث متعلقة بالصيد الجائر. ويضيف: يطال الأمر أيضاً عدد آخر من الحيوانات البرية النادرة التي تتواجد في محافظة المهرة، كالوعل والوبر والسلاحف والطيور وغيرها.

نمور نادرة جداً

المحبط في الأمر، ان هذا النوع من النمر العربي لا يوجد إلا في اليمن وسلطنة عمان، وهو نوع نادر جداً. لكن العبث المستمر الذي يجري في المحمية الطبيعية او في غيرها من المديريات التابعة لمحافظة المهرة الحدودية مع سلطنة عمان، يعود الى غياب التوعية لدى السكان المحليين بأهمية حماية هذه الحيوانات وضرورة الحفاظ على حياتها.

ان الحيوانات البرية التي تعيش في نطاق هذه المحمية، تعتاش بتكاثرها على حساب الثروة الحيوانية المملوكة للفلاحين والسكان المحليين، ما يعني أن هذه القضية تحتم بضرورة المعالجة الرسمية بالتوعية والارشاد لأبناء المنطقة.

يبدو السؤال المهم اليوم: هل توجد لدينا هيئة لحماية البيئة؟ وحماية الحياة الفطرية؟ بحيث يكون عملها مكرس لحماية الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض، وكذلك حماية الغطاء النباتي؟

الحقيقة أن هناك هيئة معنية بالأمر، لكنها غير مكترثة بحماية الحيوانات النادرة. والمحبط أنه لا أحد في الضالع والمهرة، مهتم بحماية هذه الثروة القومية المهددة بالانقراض. ولا توجد في المحافظة جمعية طوعية لدعم الحفاظ على الحياة الفطرية في الضالع أو المهرة.

دعوة للتحرك

ينبغي على الجهات المختصة بالتحرك والنزول الميداني الى نطاقات المحمية وإلزام مسؤولي المجالس المحلية بمتابعة ابناء المنطقة، وارشادهم بأهمية الحفاظ على ما تتميز بها محافظتي الضالع والمهرة عن غيرها من المحافظات اليمنية والعربية، بوجود حيوانات نادرة للغاية، لاسيما وأن محافظة المهرة تعد موطنها الاول، فضلا عن احتوائها على اشجار ونباتات علاجية نادرة جداً.

نمر تم قتله في منطقة الشعيب في الضالع

ترك تعليقاتك

0
أحكام وشروط.
  • لا توجد تعليقات

     

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

الاشتراك فى النشرة البريدية

لماذا حلم أخضر؟

حلم أخضر لأن الأرض التي تخصنا بحاجة إلى حلم ينشد مستقبل خال من التلوث..ينشد العيش في بيئة نظيفة،وبعبارة أخرى:كان هذا الحلم بحاجة إلى صوت ، كي يـعـبـّر عنه.. نحن هنا في حلم أخضر، كي نعبر عن هذا الصوت، وكي نطلع الرأي العام على الحقائق، من أجل الوصول إلى ممارسات تحافظ على البيئة في اليمن.