حلم أخضر - اليمن: توفير المياه بالطاقة الشمسية
الرئيسيةالأخباراليمن: توفير المياه بالطاقة الشمسية

اليمن: توفير المياه بالطاقة الشمسية

18 تموز/يوليو 2018
أكثر من 900 لوح شمسي لتوفير المياه في 3 مناطق بصنعاء - الصورة: IOM/Saba Malme أكثر من 900 لوح شمسي لتوفير المياه في 3 مناطق بصنعاء - الصورة: IOM/Saba Malme

حلم أخضر – مركز أنباء الأمم المتحدة

ذكرت المنظمة الدولية للهجرة IOM في اليمن، أنها قامت بتسليم مشروع ضخم لتوفير المياه يعمل بالطاقة الشمسية إلى الحكومة اليمنية، مما سيساعد على توفير حوالي مليون لتر من المياه يوميا إلى 55 ألف شخص في بلد يواجه نقصا مزمنا في المياه.

وجاء في بيان صحفي صدر اليوم الأربعاء عن المنظمة -تلقى موقع حلم أخضر نسخة منه- أن الطاقة الناتجة عن 940 لوحاً شمسياً مركباً في ثلاث مناطق بأمانة العاصمة صنعاء، بدأت في ضخ المياه إلى السكان قبل أسبوعين.

ويهدف مشروع المياه بالطاقة الشمسية إلى تزويد المجتمعات المحلية المتأثرة بالنزاعات بطرق بديلة للوصول إلى المياه النظيفة، إذ يفتقر 90% من السكان في اليمن إلى المياه الكافية. ويضطر الكثير من الناس إلى استخدام مصادر المياه غير الآمنة، مما أسهم بوضوح في انتشار الكوليرا مؤخرا في اليمن، بحسب البيان.

ويوفر المشروع إمدادات المياه الأساسية في الأماكن التي يتأثر فيها الوقود والسلع الأساسية الأخرى تأثرا كبيرا بالنزاع الدائر، حيث تزود الألواح الشمسية مضخات المياه العميقة وأنظمة المياه، بالطاقة اللازمة لعملها. وبذلك تقلل هذه الطريقة من الاعتماد على الوقود لإنتاج الكهرباء وتكاليفه العالية. وسيسهم المشروع في توفير نحو 150 ألف لتر من الديزل و500 طن من انبعاثات الكربون سنويا بسبب نظام المياه الصديق للبيئة في صنعاء.

الجدير بالذكر أن المنظمة الدولية للهجرة تخطط لتوسيع هذا المشروع في جميع أنحاء اليمن للمساهمة في الحصول على طاقة مستدامة تشمل جميع مناطق البلاد.

المصدر: وكالة أنباء الأمم المتحدة

ترك تعليقاتك

0
أحكام وشروط.
  • لا توجد تعليقات

     

الأكثر مشاهدة

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

الاشتراك فى النشرة البريدية

لماذا حلم أخضر؟

حلم أخضر لأن الأرض التي تخصنا بحاجة إلى حلم ينشد مستقبل خال من التلوث..ينشد العيش في بيئة نظيفة،وبعبارة أخرى:كان هذا الحلم بحاجة إلى صوت ، كي يـعـبـّر عنه.. نحن هنا في حلم أخضر، كي نعبر عن هذا الصوت، وكي نطلع الرأي العام على الحقائق، من أجل الوصول إلى ممارسات تحافظ على البيئة في اليمن.