images/logo.png
طباعة

اليمن:اكتشاف آثار 11 ديناصور

20 أيار 2013
آثار قدم ديناصور آكل للحوم شمال صنعاء | الصورة:الحيفي آثار قدم ديناصور آكل للحوم شمال صنعاء | الصورة:الحيفي

حلم أخضر | خاص

غلاف الدراسة التي اعدها الدكتور الحيفي. الصورة:ح.أأظهرت دراسة ميدانية حديثة صدرت مؤخراً، أعدها أستاذ البيئة بجامعة صنعاء الدكتور محمد الحيفي، اكتشاف المحيط البيئي للديناصورات، وذلك في المنطقة الكائنة بمديرية "أرحب" شمال العاصمة صنعاء.

ويتمثل الاكتشاف في وجود آثار أقدام ضخمة، لقطيع يضم 11 من الديناصورات الضخمة طويلة العنق على الساحل الطيني. الأمر الذي يضع اليمن باعتبارها المحيط البيئي لتواجد الديناصورات، وهو أول اكتشاف لأثار ديناصورات على مستوى شبه الجزيرة العربية.

ويعد هذا النوع من الديناصورات التي تعرف باسم " سوروبود" من أكبر الحيوانات البرية في تأريخ الأرض وتمشي على أربع أرجل بدينة وتعتاش على النباتات.

بداية الاكتشاف

بدأ الحديث عن وجود الديناصورات في اليمن، في العام 2008، حيث أظهر بحث علمي أعده عدد من الأكاديميين اليمنيين من قسم الجيولوجيا بجامعة صنعاء، بمشاركة الدكتورة "أني شولب" من متحف التاريخ الطبيعي في هولندا، والدكتورة "نانسي ستفنس" من جامعة "أوهايو" الأميركية، اكتشاف  آثار ديناصور تعود لما يقرب من 150 مليون سنة مضت، في منطقة "مدار" بمديرية "أرحپ" 47 كم شمال العاصمة اليمنية صنعاء.

اكتشاف الأسماك المتحجرة

ثم تطور الأمر في أغسطس 2009، حين أعلن فريق علمي يمني برئاسة الدكتور محمد الحيفي، عن توصله لاكتشاف أسماك متحجرة في منطقة شراع بمديرية أرحب اليمنية الواقعة شرق العاصمة صنعاء.

وأوضح رئيس الفريق العلمي الخبير ببيئة ومواقع آثار الديناصورات، الدكتور محمد الحيفي، عن درجة احتفاظ واضحة جدا لبعض الأجزاء المتحجرة ومحتفظة بمعالم الأوعية الدموية.

وأشار الحيفي آنذاك، إلى أن أسماك المياه العذبة الصغيرة المتحجرة هي أسماك منقرضة تسمى "نايتيا"، بيئتها دائما إما بحيرة أو نهر.

الدكتور محمد الحيفيوأعتبر الخبير اليمني، مسألة الحصول على تلك الأسماك متحجرة، في شكل مجموعات، دليل على أن سبب انقراضها كان حدثا بيئيا واحد.

وأرجع الحيفي، سبب تواجد الأسماك المتحجرة بكثرة استنادا على الاكتشاف، مضيفا إلى ذلك توصل فريقه للكشف عن ثلاث فقرات ذيلية متحجرة، محتملا وبشكل كبير أن تعود لديناصورات من النباتيات.

وقال الحيفي، أن طول أحد الأسماك المتحجرة المكتشفة يبلغ 24 سم، وتنتمي إلى طائفة الأسماك العظمية.

اكتشافات جديدة

ومرة أخرى، كشف فريق علمي من الهيئة العامة لحماية البيئة في اليمن، عن اكتشافات جديدة لأثار أقدام ديناصورات وأحفوريات لأولى النباتات الزهرية "السرخسيات" شمال العاصمة صنعاء.

اقدام قطيع الديناصورات بصنعاء | الصورة: الحيفيوفي زيارة استكشافية لمناطق مديرية "أرحب" شمال العاصمة صنعاء، استطاع الفريق العلمي مجدداً، برئاسة الدكتور محمد الحيفي، التوصل لاكتشافات جديدة لمواقع وجد بها آثار أقدام لديناصورات من نوع أكلة اللحوم.

يقول الحيفي:" لقد وجد الفريق العلمي هذه الآثار بحالة جيدة على طبقة صخرية تعود للعصر الجوراسي، كما وجد الفريق آثار أحفوريات لأول نباتات زهرية "السرخسيات" ترجع لنفس العصر الذي عاشت فيه الديناصورات".

وسجل هذا الاكتشاف الأول من نوعه، علامة فارقة على مستوى المنطقة بعد الاكتشاف الذي وجد في منطقة "مدار".

وقال الحيفي:"يتميز هذا الاكتشاف بأن أحد المسارات يدل آثار أقدام لديناصور من آكلة اللحوم باتجاه جنوب غرب، يعترضه مسار لديناصور آخر من نفس النوع في مسار معاكس، ومسارات أخرى في المنطقة".

ومايزال الفريق العلمي الذي يرأسه الدكتور الحيفي، عازماً على مواصلة أعمال الاستكشاف، وإعداد الدراسات التفصيلية بالتنسيق والتعاون مع هيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية، والجهات ذات العلاقة.

اثار قطيع الديناصورات شمال صنعاء - الصورة:ح.أ