حلم أخضر - الغابات: الحل للتغلب على تغير المناخ
الرئيسيةالأخبارقصصالغابات: الحل للتغلب على تغير المناخ

الغابات: الحل للتغلب على تغير المناخ

18 تموز/يوليو 2018
غابات المانجروف بجزيرة كمران اليمنية - ح.أ غابات المانجروف بجزيرة كمران اليمنية - ح.أ

حلم أخضر – وكالة الأمم المتحدة للبيئة

يبدو أن الغابات توفر حلاً حاسماً قصير الأجل للتغلب على آثار تغير المناخ، لذلك نحن بحاجة إلى التحرك الآن، لمنع وقوع أسوأ عواقب تغير المناخ، فهناك "فجوة مناخية كارثية" بين الالتزامات التي تعهدت بها البلدان بموجب اتفاق باريس بشأن المناخ وتخفيضات الانبعاثات المطلوبة لتجنب أسوأ عواقب الإحترار العالمي، وفقًا لتقرير فجوات الانبعاثات لعام 2017 الصادر عن الأمم المتحدة للبيئة.

ويهدف اتفاق باريس إلى تعزيز الاستجابة العالمية لخطر تغير المناخ من خلال الحفاظ على ارتفاع درجة الحرارة العالمية خلال هذا القرن إلى أقل من درجتين مئويتين، ومتابعة الجهود للحد من ارتفاع درجة الحرارة حتى أكثر من 1.5 درجة مئوية.

ولا تمثل التعهدات الحالية من الحكومات سوى نصف ما هو مطلوب لتجنب ارتفاع درجة حرارة 2 درجة مئوية، وثلث ما هو مطلوب للحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى 1.5 درجة مئوية.

في حين أن "فجوة الانبعاثات" هذه تعد كبيرة، إلا أن الأمم المتحدة للبيئة تشير إلى أنه يمكن سدها بطريقة فعالة من حيث التكلفة. ولعل أحد المساهمين الرئيسيين في سد هذه الفجوة هي الغابات.

والخبر السار هنا هو أن 6.3 غيغا طن (مليار طن) من تخفيضات انبعاثات ثاني أكسيد الكربون قد تم الإبلاغ عنها بالفعل على مدى السنوات الـ6 الماضية من الغابات في البرازيل والإكوادور وماليزيا وكولومبيا وحدها بموجب اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، وفقا لمحور ليما بشأن اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ. ويعادل هذا أكثر من الانبعاثات السنوية للولايات المتحدة.

“ويقول ماريو بوكوتشي، رئيس أمانة برنامج الأمم المتحدة للتعاون في مجال خفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها في البلدان النامية: "هذه خطوة هامة للمضي قُدما، والتي تظهر أن الغابات يمكن أن تكون جزءًا أساسيًا من حل التغير المناخي"، وأضاف "لدينا فرصة غير مسبوقة: الإرادة السياسية، والمعرفة، والتمويل. والآن نحتاج إلى البناء على التقدم والتوسع بصورة سريعة في السنوات القادمة".

وحسبما أشار مركز التنمية العالمية في تقريره المعنون لماذا الغابات، لماذا الآن؟ "يشير عدد من أعضاء الفريق الدولي المعني بتغير المناخ إلى أنه في حالة إنهاء إزالة الغابات اليوم واستعادة الغابات المتدهورة، يمكن للغابات الاستوائية وحدها الحد من الانبعاثات العالمية الحالية بمعدل 24 إلى 30 في المائة". "وبعبارة أخرى، تمتلك الغابات المدارية القدرة على أن تشكل ما بين ربع وثلث الحل على المدى القريب لتغير المناخ."

الزراعة يمكن أن تساعد أيضًا في سد فجوة الانبعاثات

يبين تقرير عام 2015 الصادر عن اتحاد العلماء المهتمين ومقره الولايات المتحدة أن قطاع الأراضي - الزراعة العالمية والغابات - يمكن أن يساهم مساهمة كبيرة في سد هذه الفجوة.

ووفقاً للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، فإن أكثر من نصف الانبعاثات الناجمة عن الزراعة تأتي من الماشية، ولا سيما الحيوانات المجترة التي ينبعث منها الميثان مثل الماشية.

وبينما يمكن لكل بلد أن يساهم بشيء في الجهود الرامية إلى سد الفجوة، فإن التقرير يحدد ثمانية بلدان لديها إمكانية كبيرة للتخفيف من حدة تغير المناخ. وستحتاج صيغة التخفيف لكل بلد إلى التأكيد على فرص مختلفة - الحد من الانبعاثات من قطاع الغابات (إندونيسيا) ؛ تزايد حجز الكربون (البرازيل)؛ التحولات الغذائية وخفض النفايات الغذائية (الولايات المتحدة، وبدرجة أقل، الاتحاد الأوروبي)؛ وزيادة الكفاءة في إنتاج المحاصيل والثروة الحيوانية (الهند والصين).

وهناك حاجة أيضا إلى دعم إضافي لوقف إزالة الغابات في البلدان النامية ذات الغطاء الحرجي العالي. إن إنقاذ الغابات لا يساعد على محاربة تغير المناخ فحسب، بل يمكنه أيضاً أن يقلل من معدلات الفقر، ويحمي 1.6 مليون شخص على مستوى العالم يعتمدون على الغابات في معيشتهم.

إحراز مكاسب سريعة

يتم إطلاق كميات هائلة من الكربون في الغلاف الجوي عندما يتم إزالة الغابات. وتعتبر أنشطة مثل قطع الأشجار الانتقائي وتصريف مستنقعات الخث الغنية بالكربون من مصادر الانبعاثات الهامة.

حماية الغابات، بما في ذلك أشجار المانجروف، يجعل العمل المناخي أرخص تكلفة وأسرع. نحن بحاجة لبناء القضية السياسية بشأن هذا في جميع البلدان.

ويقول نيكلاس هاغلبرغ خبير المناخ في الأمم المتحدة للبيئة: "يبرز تقرير فجوة الانبعاثات مرة أخرى الحاجة الملحة لمضاعفة جهودنا للحد من الانبعاثات".

" يبين التقرير أن الحلول متاحة، وإذا ما تم تبنيها بسرعة، يمكننا أن نغير موقفنا الحالي. ولكن في كل عام ننتظر، نجعل قدرتنا على الحد من تغير المناخ الخطير أكثر صعوبة وخطورة وتكلفة".

المصدر: الأمم المتحدة للبيئة

ترك تعليقاتك

0
أحكام وشروط.
  • لا توجد تعليقات

     

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

الاشتراك فى النشرة البريدية

لماذا حلم أخضر؟

حلم أخضر لأن الأرض التي تخصنا بحاجة إلى حلم ينشد مستقبل خال من التلوث..ينشد العيش في بيئة نظيفة،وبعبارة أخرى:كان هذا الحلم بحاجة إلى صوت ، كي يـعـبـّر عنه.. نحن هنا في حلم أخضر، كي نعبر عن هذا الصوت، وكي نطلع الرأي العام على الحقائق، من أجل الوصول إلى ممارسات تحافظ على البيئة في اليمن.