حلم أخضر - 2013:همسة مناخية غير متفائلة
الرئيسيةتقارير2013:همسة مناخية غير متفائلة

2013:همسة مناخية غير متفائلة

19 شباط/فبراير 2013
غازات المصانع تزيد نسبة الاحتباس الحراري | الصورة: حلم أخضر غازات المصانع تزيد نسبة الاحتباس الحراري | الصورة: حلم أخضر

حلم أخضر | تقرير:منى الشافعي

عبر 283 توصية، نُقِلَت هموم البيئة ومتغيّراتها إلى عام 2013، في مؤتمر «قمة الأرض- ريو+20». وافترضت القمة أنها فتحت السبيل أمام مسار التنمية المستدامة، بمعنى أنها متوافقة مع البيئة.

وسرعان ما راج في أوساط نشطاء البيئة أن هذه القمة لم تكن سوى فـــشل آخر في السجل المديد للقمم الدولية للبيئة منذ قمة الأرض الأولى في 1992.

تعذّر التصالح مع البيئة

لم نصل إلى التصالح بين الاستمرار في التطوّر الحضاري والحفاظ على البيئة، ما زال البشر سائرين في طريق تنمية ليست بالمستدامة، بل تهدد البيئة ومصادرها واستقرارها.

أُعلِنَت هذه الحقيقة بوضوح في «تقرير توقّعات البيئة - جيو 5» الذي صدر في منتصف العام الماضي.

وسجل التقرير الالتزام بأربعة أهداف، إضافة الى حصول بعض التقدم في أربعين هدفاً آخر، من أصل 500 هدف توافقت الدول على اعتبارها شروطاً للتنمية المستدامة.

وسجّل التقرير تقدماً في التخلص التدريجي من الرصاص في البنزين، ما يدعم الإنتاج العالمي الخام بقرابة 4 في المائة.

وأوصى التقرير بتوفير بيانات أكثر دقّة حول الموارد البيئية وتطوير القدرات لدعم المعلومات عن البيئة، خصوصاً في البلدان النامية.

ودعا إلى إثارة نقاش واسع حول الاتفاقيات الدولية عن البيئة بهدف تحديد أهداف بيئية وتنموية أشد وضوحاً.

وحثّ على الجمع بين التقنية والاستثمارات ووسائل الحوكمة وطُرُق الإدارة، إضافة إلى إدخال تعديلات على الأنماط المعيشية بهدف التحوّل العميق نحو الاستدامة، وترسيخ القيم المستندة على العدالة والإنصاف. 

انبعاثات الكربون | الصورة: حلم أخضرواستطرد مُلاحِظاً أن هذا التحوّل يجب أن يجري بصورة تدريجية. وأوصى «تقرير توقّعات البيئةجيو 5» بمزيد من التعاون الدولي في صدد البيئة، لأن مشاكلها لا تنحصر ضمن الحدود الوطنية للدول.

واستنتج أن تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول منتصف القرن ليس مستحيلاً، بل إنه ممكن إذا تم تغيير السياسات والاستراتيجيات الحالية، والاهتمام بالاقتصاد الأخضر والتجارة المستدامة والابتكار التقني وبناء القدرات.

ودعا التقرير إلى التركيز على سياسات النمو السكاني والتوسّع الحضري وأنماط الاستهلاك غير المستدام، والاهتمام بالمشاكل الناجمة عن أنواع الطاقة والمواصلات التي تعتمد على الوقود الأحفوري.

وحذّر من أن التقصير في تغيير البشرية أساليبَها وطرقها إزاء البيئة، ربما يُحدِث تغيّرات مفاجئة سلبياً في آليات دعم الحياة على كوكب الأرض.

محطة دولية فارقة

تميّز عام 2012 بقرار للأمم المتحدة قضى بفتح باب المشاركة في برنامجها عن البيئة United Nations Environment Program، اختصاراً «يونيب» UNEP، أمام أعضائها كافة.

واعتُبِر محطة فارقة في مسار الحفاظ على البيئة. وسعى القرار إلى تقوية دور الأمم المتحدة في البيئة، خصوصاً تنفيذ قرارات «قمة الأرض الثانية» حول التنمية المستدامة.

ومنح القرار الدول فرصاً متعادلة في اتخاذ القرارات وتنفيذ إجراءات دعم البيئة وتأكيد المشاركة العادلة في الموارد العالمية.

ووصف آشيم شتاينر، المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة UNEP، القرار بأنه تاريخي، معتبراً أنه يدعم جهود الـ  UNEPفي التنسيق المباشر بين العلماء من جهة وصُنّاع القرار من الجهة الثانية.

وكذلك هدف القرار لدعم جهود التعاون في البيئة، والحصول على التكنولوجيا المتّصلة بها.

وحاليا يعقد اجتماع أول للمجلس الحاكم الجديد لـبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في نيروبي (كينيا) بين 18 و 22 شباط (فبراير) 2013 تحت عنوان «ريو+ 20: من النتائج إلى التطبيق».

ومن الموضوعات التي يناقشها المجلس، وضع المنتدى الوزاري الـــدولي للبيئة الـــذي جــرت العادة على تنظــيمه بالتوازي مع اجتماع المجلــس الــحاكــم UNEP.

وكُلّف برنامج UNEP أيضاً بتنظيم إطار العمل الذي جرى التوافق عليه في «ريو + 20»، عن الإنتاج والاستهلاك المستدامين.ويســـتمر هذا الإطار عشر سنـوات ويــقدّم دعماً فنيّاً ومــاليّاً للدول النامية.

«كوب 18»: فشل متكرّر

لأن الجداول الزمنية باتت ضاغطة في مسألة المناخ، وجد مؤتمر «كوب 18» في الدوحة نفسه أمام أجندة ثقيلة جداً.

بمعنى الحاجة إلى تطبيق قرارات سريعة في الانتقال إلى عالم منخفض الكربون، ووضع رؤية واضحة لكيفية الحدّ من انبعاثات غازات الدفيئة قبل 2020.

وتندرج في السياق عينه مساعدة الدول النامية على التحوّل صوب اقتصاد أخضر والتكيّف مع تغيّرات المناخ وإيجاد حلول لمشكلة التمويل الذي تحتاجه هذه الدول لمواجهة مشاكل المناخ، إضافة إلى تعديل بروتوكول «كيوتو»، الذي يُكرَّس انتهاؤه شكلياً في 2012، على رغم أنه لم يعد سوى حبر على ورق.

وجرت مفاوضات «كوب 18» بصعوبة، عبّرت عنها إضافة يومين إلى زمن المؤتمر. وبعد مفاوضات مضنية، وافقت الحكومات على فترة التزام ثانية بـ «بروتوكول كيوتو» لمدة ثمانية أعوام.

وتملّصت اليابان (التي شهدت أراضيها ولادة هذا البروتوكول أصلاً) وروسيا، وهما من كبار مُلوّثي البيئة، من التوقيع على هذا البروتوكول.وطالبت الدولتان بانضمام الولايات المتحدة، التي لم تستجب.

وأُضيفت كندا إلى قائمة المنسحبين. وإذا تذكّرنا أن «كيوتو» لم يُلزِم دولاً نامية مثل الصين والهند، على رغم مساهمتهما الكبيرة في التلوّث، يتّضح أن فشل «كوب 18» كان شديداً.

وطلب المـؤتمر عينه من الدول التي وافقت على فترة الالتزام الثانية، أن تُراجِع التزاماتها المتعلقة بتخفيض انبعاث غازات الدفيئة عام 2014 كحد أقصى.

وكان من نتائج المؤتمر أيضاً موافقة الدول على عقد اجتماعات ولقاءات خلال 2013 للتحضير لاتفاق جديد بشأن المناخ يبدأ اعتماده خلال 2015، ويغطي البلدان كافة اعتباراً من 2020.

والمفارقة أن هذا البند هو تكرار لما جرى الاتّفاق عليه في «كوب 17» في «دوربان» بجنوب إفريقيا 2011.

وفي ما يتعلق بالتمويل وصندوق المناخ الأخضر، أطلقت البلدان المتقدمة وعوداً بدعم تمويل برامج المناخ في الدول النامية على المدى البعيد، بل قبل نهاية 2020، بمبالغ تقارب مائة بليون دولار على الأقل.

ولا يزيد الأمر عن كونه أقوالاً تفصلها عن الوقائع مسافات شاسعة. فمثلاً، خلال انعقاد «كوب 18»، أعلنت مجموعة من الدول الأوروبية التزامها بتقديم ستة بلايين دولار معونة لبرامج المناخ، حتى العام 2015.

حرارة العالم تحتاخ الى خفض | الصورة: موقع البنك الدولي

ــــــــــــــ

* جريدة الحياة اللندنية.

 

ترك تعليقاتك

0
أحكام وشروط.
  • لا توجد تعليقات

     

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

الاشتراك فى النشرة البريدية

لماذا حلم أخضر؟

حلم أخضر لأن الأرض التي تخصنا بحاجة إلى حلم ينشد مستقبل خال من التلوث..ينشد العيش في بيئة نظيفة،وبعبارة أخرى:كان هذا الحلم بحاجة إلى صوت ، كي يـعـبـّر عنه.. نحن هنا في حلم أخضر، كي نعبر عن هذا الصوت، وكي نطلع الرأي العام على الحقائق، من أجل الوصول إلى ممارسات تحافظ على البيئة في اليمن.