حلم أخضر - اليمن:7 ملايين طن نفايات خلال عامين
الرئيسيةتقاريراليمن:7 ملايين طن نفايات خلال عامين

اليمن:7 ملايين طن نفايات خلال عامين

24 تموز/يوليو 2013
أطفال في مقلب نفايات مدينة الحديدة | الصورة: ارشيف أطفال في مقلب نفايات مدينة الحديدة | الصورة: ارشيف

حلم أخضر | صنعاء

أظهر تقرير حكومي يمني، ارتفاع كمية المخلفات الصلبة والنفايات الرسمية في اليمن خلال العام الفائت 2012، بفارق 200 ألف طن عن العام 2011.

وأكد التقرير الحكومي أن إجمالي كميات المخلفات الصلبة في اليمن، ارتفعت خلال العام 2012 إلى 3 ملايين و 836 ألف و571 طنا في عموم محافظات البلاد.

وقالت صحيفة "الثورة" الرسمية، إن 60% من هذه النفايات لايتم جمعها، أي بنحو 1.800.000 مليون طن من مخلفات العام 2012 لم يتم جمعها.

تكدس قمامة بأحد أحياء صنعاء - تصوير:ح.أوقال التقرير الصادر عن وزارة الإدارة المحلية للجهاز المركزي للإحصاء، إن إجمالي المخلفات الصلبة والقمامة الرسمية في اليمن خلال العام 2011 بلغت 3 ملايين و682 ألف طن و669 طن.

ويبلغ إجمالي المخلفات للعامين 2011-2012م 7 ملايين و 518 ألف و 996 طن من المخلفات والقمامة التي إحصائها خلال العامين الماضيين.

وتصدرت العاصمة صنعاء قائمة المحافظات اليمنية من حيث إجمالي المخلفات الصلبة والقمامة خلال العامين 2011، 2012 حيث بلغت كمية النفايات خلال العامين الماضيين نحو 997 ألف طن، فيما جاءت محافظة تعز ثانيا بـ873 ألف طن، وجاءت الحديدة في المرتبة الثالثة بـ 865 ألف طن.

وأظهر التقرير أن محافظة مأرب هي الأقل من بين المحافظات اليمنية من حيث كميات المخلفات الصلبة والقمامة الرسمية التي يتم جمعها، حيث جمعت خلال عامين 81 ألف طنا، وجاءت محافظة ريمة ثانيا بـ 122 ألف طن، فيما جاءت الجوف ثالثا رغم عد امتلاكها مقلبا خاصا للقمامة حيث تم جمع 150 ألف طن من المخلفات.

وكشف التقرير أن 4 محافظات يمنية لا تمتلك مقالب نفايات هي الجوف، وصنعاء، ولحج، وعمران، كما أن جميع محافظات البلاد لا تمتلك سوى مقلب واحد للنفايات، باستثناء محافظة حضرموت جنوب البلاد التي تملك مقلبين للنفايات.

ترك تعليقاتك

0
أحكام وشروط.
  • لا توجد تعليقات

     

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

الاشتراك فى النشرة البريدية

لماذا حلم أخضر؟

حلم أخضر لأن الأرض التي تخصنا بحاجة إلى حلم ينشد مستقبل خال من التلوث..ينشد العيش في بيئة نظيفة،وبعبارة أخرى:كان هذا الحلم بحاجة إلى صوت ، كي يـعـبـّر عنه.. نحن هنا في حلم أخضر، كي نعبر عن هذا الصوت، وكي نطلع الرأي العام على الحقائق، من أجل الوصول إلى ممارسات تحافظ على البيئة في اليمن.