حلم أخضر - اليمن: 9 ملايين بحاجة طارئة للغذاء
الرئيسيةتقاريراليمن: 9 ملايين بحاجة طارئة للغذاء

اليمن: 9 ملايين بحاجة طارئة للغذاء

29 نيسان/أبريل 2017
مهند هادي، المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي مهند هادي، المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي

حلم أخضر- عمّان/ صنعاء

يؤدّي العنف المستمرّ في اليمن إلى تأجيج واحدة من أسوأ أزمات الجوع في العالم، حيث لا يعرف 7 ملايين إنسان تقريباً من أين ستأتيهم وجبتهم التّالية، وهم في أمسّ الحاجة للمساعدات الغذائيّة. يعاني ما يقرب من 2.2 مليون طفل من سوء التّغذية، وهناك نصف مليون طفل منهم بلغت معاناتهم مرحلة سوء التّغذية الحادّ، ويوشكون على الموت إن لم يحصلوا على رعاية عاجلة وعلاج متخصّص.

وقال مهنّد هادي، المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي في منطقة الشّرق الأوسط وشمال أفريقيا ووسط آسيا وشرق أوروبا: "حين يصل بلد ما إلى طور المجاعة، فإنّ ذلك يعني أنّ العديد من الأرواح قد أُزهقت بالفعل. يجب ألاّ نصل إلى المرحلة التي نرى فيها الأطفال يموتون بسبب المجاعة، والأمهات الثّكلى تبكي أطفالها على شاشات التليفزيون."

وأضاف هادي قائلاً: "إذا تحرّكنا الآن؛ فبإمكاننا إنقاذ حياة الكثيرين في اليمن. إنّنا ندعو المجتمع الدوليّ لأن يزوّدنا وعلى وجه السّرعة بالتّمويل الكافي، وأن يساعدنا على تجنّب حدوث المجاعة في مختلف أنحاء اليمن.

ويتسبّب العنف وانعدام الأمن الغذائي في خسائر فادحة على دخول الأسر، مما يضطّرهم وأطفالهم لاتّخاذ تّدابير قاسية لمجرّد البقاء على قيد الحياة، ومن ضمنها الزّواج المبكّر والانضمام إلى القتال. وبلغ عدد الأطفال الّذين تمّ تجنيدهم واستخدامهم على يد أطراف النّزاع في الأشهر الثّلاثة الأولى من عام 2017، ثلاثة أضعاف عددهم مقارنة بالأشهر الثّلاثة الأخيرة من عام 2016.

وقد أدّى العنف إلى تحويل أجزاء واسعة من البلاد إلى مناطق يتعذّر على العاملين في المجال الإنساني الوصول إليها، وإلى قطع المعونات المستعجلة عن الأطفال والعائلات. وعلى الرغم من تلك التحديات وغيرها، وفي شهر شباط/فبراير دعمت اليونيسف إجراء فحص حالات سوء التّغذية لـ132 ألف طفل، وعلاج أكثر من 5000 طفل دون سنّ الخامسة يعانون من سوء التّغذية الحادّ.

وتلقّى حوالي 5 ملايين طفل ممّن هم دون سنّ الخامسة مكمّلات فيتامين أ، كجزء من حملة دعمتها اليونيسف للتّلقيح ضدّ شلل الأطفال. كما قدم برنامج الأغذية العالمي مساعدات غذائيّة إلى عدد قياسي بلغ 5.3 مليون شخص في 17 محافظة.

وكان برنامج الأغذية العالمي قد أعلن في وقت سابق من هذا الشّهر عن زيادة في نطاق عمليّاته الغذائيّة الطّارئة في اليمن، وذلك بتقديم مساعدات غذائيّة لنحو 9 ملايين شخص يحتاجون إليها بشكل عاجل. ويهدف البرنامج أيضاً إلى توسيع دعمه التّغذوي للوقاية من سوء التّغذية الحادّ أو للمعالجة منه، ويشمل ذلك 2.9 مليون طفل دون سنّ الخامسة، والأمّهات الحوامل والمرضعات، ومن هم من الأسر الّتي تمّ تزويدها بالقسائم الغذائية أو المساعدات العينية.

لقد تجاوزت احتياجات النّاس في اليمن الموارد المتاحة بسرعة كبيرة. ويحتاج برنامج الأغذية العالميّ بشكل عاجل مبلغ 1.2 مليار دولار أمريكيّ لكي يلبّي الاحتياجات الأساسيّة لـ9 ملايين شخص يعاني من انعدام الأمن الغذائي في اليمن خلال الشّهور الـ12 المقبلة.

وناشدت منظّمة اليونيسف الجهات المانحة للحصول على مبلغ 236 مليون دولار أمريكي لكي تقدّم المساعدات المنقذة للحياة للأطفال المتضرّرين من النّزاع في اليمن في عام 2017. حيث لا يغطي التّمويل الذي تحصل عليه كلتا المنظمتين سوى أقل من 20 في المائة من الجهود المبذولة.

ووجهت اليونيسف وبرنامج الأغذية العالمي، بالنّيابة عن الأطفال والعائلات، دعوة إلى إيجاد حلّ سياسيّ وفوريّ لإنهاء الحرب الدّائرة في اليمن. وقالت ان ذلك "سيوفّر ذلك الأمان لملايين الأسر الّتي ترزح تحت وطأة اليأس في البلاد، وسيسمح بزيادة كبيرة في مستوى تزويد الغذاء، والدعم التغذوي وغيرها من المساعدات الإنسانيّة. إلى أن يتحقّق ذلك، ومع اشتداد وتيرة النّزاع، فإنّ المنظّمتين تناشدان جميع أطراف النّزاع وأولئك الّذين لديهم نفوذ عليها، السّماح بوصول المساعدات الإنسانيّة إلى الناس والتوقف عن أي عمل يمنع وصول المعونات المنقذة للحياة.

ترك تعليقاتك

0
أحكام وشروط.
  • لا توجد تعليقات

     

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

الاشتراك فى النشرة البريدية

لماذا حلم أخضر؟

حلم أخضر لأن الأرض التي تخصنا بحاجة إلى حلم ينشد مستقبل خال من التلوث..ينشد العيش في بيئة نظيفة،وبعبارة أخرى:كان هذا الحلم بحاجة إلى صوت ، كي يـعـبـّر عنه.. نحن هنا في حلم أخضر، كي نعبر عن هذا الصوت، وكي نطلع الرأي العام على الحقائق، من أجل الوصول إلى ممارسات تحافظ على البيئة في اليمن.