حلم أخضر - تحذير أممي من خطر النفايات البلاستيكية
الرئيسيةتقاريرتحذير أممي من خطر النفايات البلاستيكية
خطأ
  • JFTP::login: Unable to login
  • JFTP: :write: لايمكن استخدام شكل غير معروف

تحذير أممي من خطر النفايات البلاستيكية

17 كانون1/ديسمبر 2017
تواجه الحياة البحرية ضررا واسعا من جراء النفايات البلاستيكية- الصورة: بي بي سي تواجه الحياة البحرية ضررا واسعا من جراء النفايات البلاستيكية- الصورة: بي بي سي

حلم اخضر-تقرير: بي بي سي

حذرت الأمم المتحدة من أن الحياة البحرية تواجه ملايين الأطنان من النفايات البلاستيكية التي ينتهي بها المطاف في البحار والمحيطات كل سنة.

وقالت رئيسة المحيطات في الأمم المتحدة، ليزا سفينسون، لبي بي سي "هذه أزمة كونية...نحن ندمر النظام البيئي للمحيطات".

كيف يحدث ذلك، وهي المخاطر المحتملة وما هي الأضرار التي تسببها في الواقع النفايات البلاستيكية؟

انفوجرافيك 1: كمية المواد البلاستيكية في المحيطات.

لماذا تطرح النفايات البلاستيكية إشكالية؟

البلاستيك كما نعرف لم يوجد في الحقيقة سوى قبل 60 إلى 70 عاما، لكن خلال هذا الوقت شهد كل شيء سواء كان لباسا، أو طبخا، أو إعدادا للطعام، أو تصميما للمنتجات أو هندسة أو بيعا بالتجزئة تحولات.

واحدة من المزايا العظيمة لعدة أنواع من البلاستيك هي أنها صُمِّمت لتصمد أي لتُعمِّر فترة طويلة من الوقت.

ولهذا، فإن جميع البلاستيك تقريبا لا يزال موجودا بشكل أو بآخر اليوم.

انفوجرافيك2: الفضلات البلاستيكية في المحيطات.

 

وقدَّر عالم البيئة الصناعية، الدكتور رونالد غاير، من جامعة سانتا باربارا وزملاؤه في ورقة بحثية نشرت في شهر يوليو/تموز في مجلة "ساينس أدفنسيس أو تقدم العلوم" بأن حجم البلاستيك الذي تم إنتاجه منذ البداية إلى الآن وصل إلى 8.3 مليار طن.

ومن ضمن هذه الكميات المذكورة، نحو 6.3 أطنان تحولت الآن إلى نفايات بلاستيكية وهناك 79% من هذه النفايات لا تزال ملقاة في مدافن النفايات أو في البيئة الطبيعية.

ويُذكر أن هذا الكم الهائل من النفايات أملته الحياة المعاصرة حيث يُستخدم البلاستيك في عدة مواد عابرة أو "لمرة واحدة" فقط، من زجاجات المشروبات والحفاضات إلى أدوات المائدة وبراعم القطن.

انفوجرافيك3: الزمن التقديري لاضمحلال الفضلات البلاستيكية

 

أربعة مليارات من زجاجات البلاستيك

الزجاجات الفارغة من أكثر أنواع النفايات البلاستيكية انتشارا.

لقد بيع نحو 480 مليارا من الزجاجات البلاستيكية في مختلف أنحاء العالم في عام 2016 أي مليون زجاجة في الدقيقة الواحدة.

ومن ضمنها 110 مليارات زجاجة أنتجتها شركة كوكاكولا العملاقة. وتدرس بعض البلدان الخطوات المطلوبة لتقليص استهلاك المشروبات الغازية. وتشمل الاقتراحات في المملكة المتحدة مشروعات من قبيل إرجاع الودائع أي الزجاجات الفارغة، وتحسين إمدادات الماء الصالح للشرب بشكل مجاني في المدن الكبرى، بما فيها لندن.

إذن كم من النفايات البلاستيكية التي تنتهي في البحر؟

من المرجح أن نحو 10 مليون طن من البلاستيك ينتهي بها المطاف في المحيطات كل سنة.

انفوجرافيك4: قناني المشروبات

 

وأشارت تقديرات العلماء الصادرة عن المركز الوطني للتحليل البيئي والتركيب وجامعة جورجيا في أثينا في عام 2010 إلى وجود نحو 8 ملايين طن على أن يرتفع هذا الرقم إلى 9.1 مليون طن بحلول عام 1015، كما تقول التوقعات.

وخلصت الدراسة المسحية ذاتها، التي نشرت في مجلة ساينس في عام 2015، إلى أن 192 بلدا ساحليا يساهم في انتشار النفايات البلاستيكية في المحيطات، ووجدت أن البلدان الآسيوية شكلت 13 بلدا من مجموع 20 بلدا يساهم بقوة في انتشار النفايات البلاستيكية في المحيطات.

وتأتي الصين في صدارة البلدان التي لا تحسن إدارة النفايات البلاستيكية، لكن الولايات المتحدة تأتي أيضا على رأس البلدان العشرين التي تساهم بنسبة عالية جدا في النفايات لكل شخص.

وتتراكم النفايات البلاستيكية في مناطق بالمحيط حيث تُوَّلد الرياح تيارات هوائية دائرية على شكل دوامات وتَعْلَق بأي حطام عائم.

هناك خمسة أنواع من هذه التيارات الهوائية الدائرية في مختلف أنحاء العالم لكن أشهرها يوجد في شمال المحيط الهادئ.

وتشير التقديرات إلى أن الحطام يستغرق ستة سنوات للوصول إلى مركز هذه التيارات الهوائية الدائرية في شمال المحيط الهادئ التي تأتي من سواحل الولايات المتحدة ونحو عام من اليابان. ويلاحظ أن هذه التيارات الهوائية الدائرية الخمسة تضم نسبة أعلى من النفايات البلاستيكية مقارنة بأي أجزاء أخرى من المحيطات.

إنها تتكون من شظايا متناهية الصغر من البلاستيك، والتي تبدو وكأنها تقبع عالقة تحت السطح وهي ظاهرة قادت إلى وصف ما يحدث على أنه حساء بلاستيكي.

والخصائص التي تتيح للنفايات البلاستيكية الصمود لمدة طويلة تعني أن بعض المواد تتطلب قرونا حتى تتحلل بشكل نهائي ولا تضر بالبيئة.

انفوجرافيك5: مشروع عيدان الاذان.

 

غير أن هناك خطوات لتنظيف هذه التيارات الهوائية الدائرية في شمال المحيط الهادئ. وتنوي منظمة غير ربحية تسمى "تنظيف المحيط" البدء في العمل عام 2018.

ووجدت جمعية المحافظة على الحياة البحرية أن كل 100 متر من الشواطئ التي غطتها في دراستها المسحية خلال حملة تنظيف الشواطئ البريطانية تحتوي على 718 قطعة من القمامة أي أن هناك زيادة بنسبة 10% مقارنة بالسنة الماضية. وتشكل القمامة الناجمة عن الطعام والشراب ما لا يقل عن 20% من القمامة التي تم جمعها.

ومن الصعب رصد أصل الكثير من القمامة، لكن الجمهور يساهم بنسبة نحو 30% في هذه القمامة. "الحطام الناجم عن مجاري الصرف الصحي" أو المواد التي يتم التخلص منها في المراحيض بدلا من إلقائها في سلات القمامة المخصصة لذلك تساهم بنسبة 8.5%.

لماذا يعتبر البلاستيك مضرا جدا بالحياة البحرية؟

يأتي الخطر الذي تواجهه الطيور البحرية والكائنات البحرية الضخمة مثل السلاحف البحرية، والدلافين، وعجول البحر من احتمال أن تعلق هذه المخلوقات في الأكياس البلاستيكية وفي باقي أشكال الحطام أو تعتبر خطأ أن البلاستيك هو بمثابة الطعام الذي تبحث عنه.

ولا يمكن أن تفرق السلاحف بين الأكياس البلاستيكية وقناديل البحر التي يمكن أن تكون جزءا من طعامها. ويذكر أن الأكياس البلاستيكية تتسبب عند ابتلاعها في انسداد داخلي وعادة ما تؤدي إلى الموت.

أما الأكياس البلاستيكية الضخمة فيمكنها أن تدمر النظام الهضمي عند الطيور البحرية والحيتان، ويمكن أن تقتل هذه الكائنات.

وبمرور الوقت، تتحلل النفايات البلاستيكية ببطء وتتحول إلى شظايا متناهية الصغر تتسبب أيضا في قلق العلماء.

ووجدت دراسة مسحية حديثة أجرتها جامعة بلايماوث أن البلاستيك وُجِد في ثلث السمك الذي تم صيده في بريطانيا بما في ذلك سمك القد، وسمك الحدوق، وسمك الأسقمري، وقشريات البحر.

ويمكن أن يؤدي هذا الوضع إلى سوء التغذية أو الموت جوعا عند الأسماك، ويقود بالتالي إلى ابتلاع الإنسان البلاستيك أيضا.

ولا يعرف تأثير البلاستيك على الإنسان الذي يهضم السمك الملوث بهذه المادة.

وبحلول عام 2016، حذرت هيئة سلامة الأغذية الأوروبية من الخطر المتزايد على صحة الإنسان وعلى سلامة الأغذية "أخذا في الاعتبار التلوث المتناهي الصغر المحتمل عند ابتلاع أنسجة الأسماك التجارية".

المصدر: BBC

ترك تعليقاتك

0
أحكام وشروط.
  • لا توجد تعليقات

     

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

الاشتراك فى النشرة البريدية

لماذا حلم أخضر؟

حلم أخضر لأن الأرض التي تخصنا بحاجة إلى حلم ينشد مستقبل خال من التلوث..ينشد العيش في بيئة نظيفة،وبعبارة أخرى:كان هذا الحلم بحاجة إلى صوت ، كي يـعـبـّر عنه.. نحن هنا في حلم أخضر، كي نعبر عن هذا الصوت، وكي نطلع الرأي العام على الحقائق، من أجل الوصول إلى ممارسات تحافظ على البيئة في اليمن.