حلم أخضر - اليمن: مخاطر المناخ بحاجة لمعالجة
الرئيسيةتقاريراليمن: مخاطر المناخ بحاجة لمعالجة

اليمن: مخاطر المناخ بحاجة لمعالجة

04 تشرين2/نوفمبر 2019
فيضانات سقطرى في اعصار 2018 - حقوق الصورة: يونسيف أحمد تاني فيضانات سقطرى في اعصار 2018 - حقوق الصورة: يونسيف أحمد تاني

حلم أخضر – تقرير خاص (صنعاء)

في السنوات الأخيرة في اليمن، أصبحت درجات الحرارة ترتفع بسرعة أكبر من المتوسط العالمي، وتشير التوقعات الصادرة من وكالات الأمم المتحدة إلى أن اليمن، ستتحمل فترات جفاف أطول وموجات حرارية في السنوات القادمة. وبحلول العام 2060 يتوقع ان ترتفع درجات الحرارة الى 3.3 درجة مئوية، وبحلول نهاية القرن قد تصل الى 5.1 درجة مئوية.

كما أن اليمن لديها أيضاً، أقل معدل من نصيب المياه الجوفية للفرد في العالم. وقد تجاوز استخدام المياه الجوفية الجائر طاقة التجديد. ومنذ اندلاع الصراع في اليمن في العام 2015 وحتى اليوم، أدت الأعاصير على طول الساحل الشرقي لليمن، وجزيرة سقطرى إلى حدوث فيضانات مفاجئة وسيول ضخمة، مما أدى إلى القضاء على التربة الخصبة العلوية، وتضرر البنية التحتية، وخسائر فادحة في الكلفة البشرية والحيوانية والنباتية.

حلم أخضر يدعو لإنشاء مركز وطني للطوارئ المناخية

وفي هذا الصدد، يرى موقع "حلم أخضر" المختص بقضايا البيئة، أن اليمن تحتاج بصورة عاجلة الى تبني عدد من السياسات البيئية الشاملة والعادلة، لإدارة مخاطر الكوارث الطبيعية من الفيضانات وكوارث السيول، وادارة الغابات والشواطئ، وسياسات شاملة للحد من تلوث الهواء في المدن، وإعطاء الأولوية للطاقة المتجددة في مشاريع الكهرباء.

الى ذلك، يدعو "حلم أخضر" الى انشاء مركز وطني للطوارئ المناخية، نتيجة ازدياد الحوادث المناخية في اليمن من الأعاصير والفيضانات، والتصحر وتراجع الغطاء النباتي، وعلى السلطات اليمنية التنسيق مع منظمات الأمم المتحدة، لإعلان حالة طوارئ مناخية. وبدأ العمل على اعداد خطة وطنية لمواجهة هذه الظواهر المناخية المستمرة والمتزايدة.

تأثير اعصار تشابلا على سقطرى - تصوير أحمد سليمان

وفي حال لم يتم اتخاذ اية إجراءات منسقة، فمن المرجح أن تشهد اليمن المزيد من الكوارث المناخية المتكررة الشديدة، وانعدام الأمن المائي، وهشاشة الأغذية، وتدهور الأراضي. ولأن حوالي 60 % من السكان في اليمن، يعتمدون على الدخل المتولد من الموارد الطبيعية. وغالبية النازحين فيها، قادمين من المناطق الريفية يعتمدون على نفس الموارد، فلن تكون جهود الاستجابة للأزمات فعالة، إلا بقدر معالجة مخاطر المناخ على المدى المتوسط.

اليمن والهدف 13: الحد من تغير المناخ

إن الهدف رقم 13 من أهداف التنمية المستدامة، هو الحد من تغير المناخ، ويسعى هذا الهدف إلى تعبئة 100 بليون دولار سنويا بحلول عام 2020، لتلبية احتياجات البلدان النامية، من أجل توسيع نطاق تدابير التخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معه.

وفي هذا الصدد يجب أن تتواكب الجهود الرامية إلى إدماج تدابير الحد من مخاطر الكوارث في الاستراتيجيات الوطنية. ومع توافر الإرادة السياسية ومجموعة واسعة من التدابير التكنولوجية، لا يزال بالإمكان الحد من الزيادة في متوسط درجة الحرارة العالمية إلى درجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية. وهذا يتطلب إجراءات جماعية عاجلة من قبل كل دول العالم.

المكلا - اعصار تشابلا 2015

ترك تعليقاتك

0
أحكام وشروط.
  • لا توجد تعليقات

     

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

الاشتراك فى النشرة البريدية

لماذا حلم أخضر؟

حلم أخضر لأن الأرض التي تخصنا بحاجة إلى حلم ينشد مستقبل خال من التلوث..ينشد العيش في بيئة نظيفة،وبعبارة أخرى:كان هذا الحلم بحاجة إلى صوت ، كي يـعـبـّر عنه.. نحن هنا في حلم أخضر، كي نعبر عن هذا الصوت، وكي نطلع الرأي العام على الحقائق، من أجل الوصول إلى ممارسات تحافظ على البيئة في اليمن.