محميات الأراضي الرطبة في عدن

الاراضي الرطبة/تصوير: حلم أخضر

حلم أخضر (خاص) هيئة التحرير

تعد محميات الأراضي الرطبة في محافظة عدن جنوب اليمن، احدى المحميات الطبيعية اليمنية، وتصنف كمحمية برية واراضي رطبة، وهي خامس المحميات الطبيعية التي تم الاعلان عنها في البلاد. حيث تم اعلانها رسمياً كمحمية طبيعية من قبل الحكومة اليمنية في أغسطس/آب العام 2006. وقد سُجلت هذه المحميات ضمن 16 أرض رطبة في دليل الأراضي الرطبة على مستوى منطقة الإقليم.

وتعتبر اليمن عضواً في اتفاقية الأراضي الرطبة، وهي معاهدة دولية للحفاظ والاستخدام المستدام للمناطق الرطبة. حيث انضمت لها اليمن وأصبحت العضو رقم 158 في اتفاقية الأراضي الرطبة – رامسار – إيران للعام 1971.

وتتكون محميات الأراضي الرطبة في محافظة عدن، من 5 محميات توجد داخل النطاق الجغرافي لمدينة عدن، وهي تتوزع في المناطق التالية: محمية الحسوة، محمية المملاح، محمية بحيرات عدن أو بحيرة البجع، محمية الخليج الفارسي (مصب الوادي الكبير)، ومحمية خور بير أحمد.

وتصنف محمية الحسوة الساحلية، أحد أهم محميات الاراضي الرطبة في عدن وأشهرها، وهي واحدة من أحدث المحميات الطبيعية في اليمن، والتي جرى إعلانها كمحمية في عدن بعد تأسيس اللجنة التحضيرية لمحمية الحسوة في يونيو/حزيران 2006.

الأراضي الرطبة الحسوة عدن/تصوير: حلم أخضر
محمية الحسوة الطبيعية عدن/ ترخيص المشاع الابداعي.

محمية الحسوة في سطور:

تاريخياً، تشير المصادر إلى أنّ محمية الحسوة الطبيعية كانت عبارة عن أرض سبخة تستخدم لصناعة ملح الطعام، وفي القرن السادس الهجري قام أحد أمراء الغزو الأيوبي لليمن، وهو والي اليمن الأمير سيف الدين سنقر (الأتابك) بشراء ارض المحمية المنتجة للملح، غصباً من مالكها.

ومنذ ذلك الوقت، بقيت هذه المحمية ملكاً للدولة حتى بعد منتصف القرن التاسع عشر، وصارت ملكاً لسلطان لحج، وكانت أرض هذه المحمية خارج حدود عدن في الاتفاقية التي عقدها الإنجليز مع سلطان لحج في العام 1949. ولكن سلطان لحج ضمها إلى ممتلكاتها في العام 1882، والتي بموجبها اشترى الشيخ عثمان ووسع حدود المستعمرة ودفع تعويضاً للمملاح مبلغ 500 ريـال شهرياً. (آنذاك)

وقد استمر ذلك حتى بعد منتصف القرن العشرين، كما تشير مصادر أخرى بأنّه تمّ العمل في هذا الموقع لاستخراج الملح في العام 1923، بإنشاء الشركة المتحدة، وكان يديرها أحد أفراد الجالية الهندية في الجزء الغربي منها، وظل يستخدمها لرمي القمامة حتى الثمانينات من القرن العشرين الماضي.

ونظراً لموقع المحمية في الفيض النهائي للسيول فقد استغلت اراضي المحمية في تنفيذ العديد من الزراعات منها زراعة نبات نخيل البهش (الطاري).

 الموقع والمساحة:

تقع محميات الأراضي الرطبة في محافظة عدن، في الجزء الغربي لخليج عدن. في حين تقع محمية الحسوة الطبيعية في الفيض النهائي للسيول الموسمية، أي أنّها تقع في نهاية خليج الفارسي او مصب الوادي الكبير.

ونظراً لوجود غطاء نباتي كثيف فيها ساعد ذلك على حجز مخلفات السيول ومخلفات المياه العادمة المعالجة بين جذوع الأشجار وبالتالي تقليل الإضرار على الشُعاب المرجانية.

تحتل محميات الاراضي الرطبة الخمس في عدن، مساحة جغرافية تقدر بحوالي 26 كيلو متر مربع، من اجمالي مساحة محافظة عدن البالغة 750 كيلومتر مربع. في حين تبلغ مساحة محمية الحسوة 185 هكتاراً (حوالي 1,85 كيلومتر مربع) منها 30 هكتاراً عبارة عن أحواض مائية خاصة بمعالجة المياه العادمة المعالجة. وهي ضمن الإقليم المداري الصحراوي الحار الذي يتميز بارتفاع درجة الحرارة صيفاُ حيث يصل المتوسط السنوي للحرارة حوالي 28.8 درجة مئوية.

وتطل محمية الحسوة جنوباً على خليج عدن وشمالاً على منطقة المنصورة وشرقاً على كالتكس وغرباً على المحطة الكهروحرارية وتتبع إدارياً مديرية البريقة التي يطلق عليها عدن الصغرى.

المصدر دليل المحميات الطبيعية في اليمن – هيئة حماية البيئة

أنواع التربة في المحمية:

تتفاوت أنواع التربة الخاصة بمحميات الاراضي الرطبة فهي سلتية رملية إلى طينية في بعض المواقع، وهو ناتج عن انبساط السيول الموسمية وتكوين هذه الطبقة من التربة خصوصاً عند مرور مياه الوادي الكبير القادمة من دلتا تبن.

ويبلغ إجمالي المياه المتدفقة إلى المحمية يومياً بما يقارب 18.000م3 يُستفاد من 25% منها، وقد نجحت جهود عدد من المستفيدين وبرنامج الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية التابع للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، في كيفية الاستفادة الكاملة من هذه المياه بدلاً عن هدرها في البحر.

المزيد من المشاركات

النباتات في المحمية:

تضم محمية الحسوة نباتات طبيعية وأخرى مستزرعة تمثل نباتات البيئة الساحلية والصحراوية لعدن والمناطق الساحلية المشابهة نباتات نخيل الدوم (الطاري أو البهاش)، وكذلك نباتات السويداء (العصل) وهما نوعان لهما العديد من الاستخدامات.

كما تمثل المحمية مدخلاً وراثياً لعدد من أمهات النباتات البيئة الساحلية الصحراوية. وتشكل محمية الحسوة الطبيعية موئلاً للعديد من الكائنات الحية المهددة بالانقراض نتيجة التوسع العمراني، وتناقص المساحات الطبيعية. إذ تتواجد في المحمية عدد من الكائنات مثل: الزواحف والأرانب البرية، والثعالب، والحشرات، والطيور المائية.

المميزات الحيوية البحرية:

تتميز محمية الأراضي الرطبة بوجود الحشائش البحرية التي تعمل على تثبيت تربة قاع البحر من التعرية وترسيب وتراكم المواد العضوية وغير العضوية واعتبارها موطناً لمجموعة كبيرة من الكائنات البحرية النباتية والحيوانية.

وتعد محميات الأراضي الرطبة في عدن، مصدر عذاء مباشر للكائنات البحرية التي تعيش عليها، مثل: القشريات، قنافذ البحر، الأسماك العاشبة، الحلزونيات، إلى جانب العديد من الأسماك والرخويات.

طيور محمية الاراض الرطبة عدن/ تصوير: مراد عبده

الطيور المائية في المحمية:

تعد محافظة عدن بشكل عام، ومحمية الاراضي الرطبة بشكل خاص، أحد المواقع الهامة عالمياً للطيور. وتوجد فيها قرابة 30 نوعاً من الطيور المقيمة والمتكاثرة التي يمكن رؤيتها طوال العام. منها: النورس أبيض العين، وملك العقبان، وأبو المغزل، وأبو ملعقة، والنحّام (فلامينجو).

وقد تم تسجيل 170 نوعاً من الطيور المهاجرة المائية والبرية في عدن، بحسب دليل الطيور المائية في محافظة عدن، الصادر عن الهيئة العامة لحماية البيئة في العام 2010.

ووفقاً لدليل المحميات الطبيعية باليمن، توجد في محمية الأراضي الرطبة في عدن عدد من الطيور المتوطنة مثل: القمري، الجولب، الهدهد، الصقر، طائر الباز، طائر الصداح، الشاهين، والنسر الأسمر.

طائر Cattle egret في عدن

المخاطر والتهديدات التي تتعرض لها المحمية:

– الأنشطة البشرية التوسعية وتشمل: التوسع العمراني وبناء العقارات السكنية في أجزاء من أراضي المحمية.

– الأنشطة الاستثمارية المختلفة، كإنشاء وتوسيع الطرقات وغيرها، على حساب الأرض الجغرافية للمحمية.

– عدم الاستخدام الحكيم للموارد الطبيعية واستنزافها مثل: الرعي الجائر للماشية، وعمليات الاحتطاب وقطع الأشجار.

– غياب الرقابة الرسمية من قبل السلطات الحكومية، وضعف التشريعات وعدم تطبيقها بشكل يحمي ويعزز صون تلك البيئات.

– قلة الوعي البيئي لدى عامة الناس في المجتمع المحيط بالمحمية.

المصدر:

الهيئة العامة لحماية البيئة/ اليمن.

بوابة المحمية - تصوير: زينال يحي
بوابة المحمية – تصوير: زينال يحي
انواع الطيور بالمحمية - تصوير: زينال يحي
انواع الناتات بالمحمية/ تصوير: زينال يحي
محمية الاراضي الرطبة عدن/تصوير: حلم أخضر

الاشتراك في النشرة البريدية
الاشتراك في النشرة البريدية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل مواكبة التطورات.
بإمكان إلغاء اشتراك في أي وقت
تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط