سقطرى: جميع الثعابين غير سامة

Hemerophis socotra / By: Oriol Alamany

حلم أخضر (خاص) هيئة التحرير

أظهرت أحدث الدراسات العلمية المعلن عنها في العام 2018، أن جزيرة سقطرى اليمنية تحتوي على 4 أنواع من الثعابين النادرة جداً، وهي متوطنة في الجزيرة، ولا توجد في أي مكان آخر في العالم. وأن هذه الثعابين غير سامة على الاطلاق.

ووفقاً لدراسات جمعية FOS البريطانية، يوجد نوعان من الحنشان يعيشان على سطح الجزيرة وهما مدرجان في القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لصون الطبيعة، يسمى الأول: Socotran Racer ويسمى الأخر: Gunther’s Racer، في حين أن بقية الثعابين تعد فريدة ومميزة على نحو خاص، وهي صغيرة جداً وغير ضارة وتعيش في التربة.

ومن أهم الثعابين الموجودة في سقطرى، ثعبان “غونترس راسير” تصنيفه العلمي: Ditypophis vivax. وهو ثعبان كبير وغير سام، رغم أنه يشبه الأنواع السامة، لكنه غير مؤذي، ويتغذى على الفئران. ويعد هذا الثعبان من الأنواع الليلية الباقية في سقطرى.

ثعبان غونترس راسير / الصورة من: Science Source

كما يوجد في سقطرى ثعبان دودة سقطرى Typhlops Socotranus Boulenger ، وهو ثعبان مستوطن أعمى، شبيه بالديدان وصغير الحجم، يعيش ثعبان دودة سقطرى تحت الحجارة وفي التربة. وهو واحد من أربعة ثعابين مدفونة في الجزيرة، والتي تهرب معظمها من دون أعين. وهناك جنس آخر من الثعابين الصغيرة العمياء وهو Leptotyphlops.

ان ثعابين سقطرى، مفيدون جداً في النظام البيئي (ويمكنهم أكل الفئران والجرذان الصغيرة، والتي تعتبر دخيلة وغازية في الجزيرة) لذلك يجب علينا جميعاً أن نتخذ موقفًا إيجابياً من ثعابين سقطرى الفريدة والجميلة.

سقطرى: 29 من الزواحف متوطنة

وبحسب الخبراء في جمعية FOS، تم تسجيل حوالي 29 نوعاً من الزواحف المتوطنة في جزيرة سقطرى، والتي لا توجد في أي مكان آخر في العالم. وهي من ضمن 31 نوعاً من الزواحف التي تم تسجيلها في الجزيرة.

وأن من بين هذه الزواحف التي تعد الأغرب في العالم، يوجد حوالي 35% منها مهددة بالانقراض، أو شبه مهددة بالانقراض.

إن التنوع الحيوي والبيولوجي في بيئة سقطرى جعلها منطقة فريدة وهامة للغاية، ونتيجة لندرتها في كوكب الأرض تم إعلان جزيرة سقطرى كموقع تراث عالمي في العام 2008، من قبل منظمة الأمم المتحدة للعلم والثقافة (اليونسكو).

ولعل فقدان البيئات الطبيعية لهذه الأنواع من الزواحف يشكل التهديد الأكبر للجزيرة، وخاصة مع تنامي حركة الانشاءات الحديثة في سقطرى، وكثرة الزيارات السياحية للزوار من مناطق العالم دون إبقاء رقابة عليها، وكذلك عمليات تحويل الاراضي للاستخدامات الزراعية.

المصدر:

– هيئة حماية البيئة/ جمعية FOS. لندن، 2018.

ثعبان سقطرى Gunther’s Racer/ الصورة: FOS
ثعبان دودة سقطرى – الصورة: Science Source

الاشتراك في النشرة البريدية
الاشتراك في النشرة البريدية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل مواكبة التطورات.
بإمكان إلغاء اشتراك في أي وقت
تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط