حلم أخضر - الزراعة تحذر من موجة صقيع شديدة
الرئيسيةالأخبارالزراعة تحذر من موجة صقيع شديدة

الزراعة تحذر من موجة صقيع شديدة

05 كانون2/يناير 2013
صقيع في أحد مناطق حراز بحجة - الصورة:غمدان اليوسفي صقيع في أحد مناطق حراز بحجة - الصورة:غمدان اليوسفي

حلم أخضر | صنعاء

حذرت وزارة الزراعة اليمنية، المزارعين والفلاحين في المرتفعات الجبلية من موجة صقيع شديدة قادمة قد تضرب محاصيلهم الزراعية وتكبدهم خسائر اقتصادية كبيرة.

وأهابت وزارة الزراعة والري في اليمن اليوم السبت، المزارعين اليمنيين إلى أخذ الحيطة والحذر لحماية المزروعات والمحاصيل من أضرار الصقيع، إثر تدني درجات الحرارة وفقا لمؤشرات الأرصاد الجوي اليمني.

واعتبرت وزارة الزراعة أن الالتزام بالإرشادات والممارسات والتقنيات الزراعية الحديثة من أبرز العوامل المساهمة في تقليل حدة الصقيع وتأثيره على المزروعات المختلفة خاصة النباتات والخضروات.

ودعا رئيس الهيئة العامة للبحوث والإرشاد الزراعي، الدكتور منصور العاقل، في تصريح بثته وكالة الأنباء اليمنية، المزارعين إلى إتباع الطرق التقليدية كتغطية النباتات بمادة القش لتدفئة النبات ومقاربة عدد مرات الري المحاصيل الزراعية.

مشدداً إلى إتباع الممارسات والأساليب الزراعية التي ينصح بها الإرشاد الزراعي والتقيد بالزراعة في المواسم والمواعيد المحددة باعتبارها من الوسائل الهامة والمساعدة على حماية الزروع من الإصابة بالصقيع.

وأوضح العاقل، أن الإرشاد الزراعي ينفذ في هذا المجال العديد من البرامج الإرشادية لتوعية المزارعين بالطرق الملائمة والمعاملات الزراعية الصحيحة التي تساعدهم في حماية المحاصيل الزراعية من الأضرار وعدم تأثرها بالمتغيرات المناخية خاصة موجة الصقيع.

وأشار إلى أهمية نشر تقنيات الزراعة بالبيوت المحمية كونها أثبتت جدواها في تحسين إنتاجية وجودة المحاصيل الغذائية خاصة الخضروات، فضلا عن أهمية هذه التقنية في توفير أجواء ومناخ بيئي ملائم لنمو النباتات وحمايتها من المؤثرات الخارجية والآفات النباتية.

وقال العاقل "أن الهيئة في هذا الجانب عملت على إيجاد عدد من أصناف المحاصيل المحلية الجيدة والمقاومة للصقيع وأوصت بها كونها تعطي إنتاجية عالية مقارنة بالأصناف الحلية الأخرى التي يقل إنتاجها نتيجة التأثر بموجة الصقيع".

وبحسب مختصين، فإن الزراعة التي تتم في الموسم والتوقيت المحدد، تعد من العوامل التي تقي النبات من الإصابة بموجة الصقيع الشديد، باعتبار أن هناك أصناف جيدة تتحمل البرودة الشديدة كالأشجار متساقطة الأوراق مثل "التفاح والفرسك واللوزيات".

وكان المركز الوطني للأرصاد، قد حذر المزارعين والمواطنين في المناطق الجبلية خلال اليومين الماضيين من تأثيرات موجة صقيع قادمة، اثر توقعه بانخفاض درجات الحرارة الصغرى لأقل من درجة واحدة ينتج عنها الصقيع الذي قد يؤدي إلى إتلاف المحاصيل الزراعية خاصة الخضروات الأمر الذي يكبد المزارعين خسائر اقتصادية فادحة.

حقول زراعية في المحويت شرق صنعاء - تصوير: ايريك

ترك تعليقاتك

0
أحكام وشروط.
  • لا توجد تعليقات

     

الأكثر مشاهدة

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

الاشتراك فى النشرة البريدية

لماذا حلم أخضر؟

حلم أخضر لأن الأرض التي تخصنا بحاجة إلى حلم ينشد مستقبل خال من التلوث..ينشد العيش في بيئة نظيفة،وبعبارة أخرى:كان هذا الحلم بحاجة إلى صوت ، كي يـعـبـّر عنه.. نحن هنا في حلم أخضر، كي نعبر عن هذا الصوت، وكي نطلع الرأي العام على الحقائق، من أجل الوصول إلى ممارسات تحافظ على البيئة في اليمن.