محمية إرف: غابة أشجار العرعر

اشجار معمرة غابة إرف/تصوير: الزكري

حلم أخضر (خاص) هيئة التحرير

شجرة العرعر/ الصورة: ترخيص المشاع

تعد غابة جبل إرف، أحد المحميات البرية في اليمن، والتي تم اختيارها وترشيحها كمحمية برية بعد دراستها من قبل برنامج الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية، التابع للهيئة العامة لحماية البيئة في اليمن منذ العام 2005، وهي مدرجة ضمن المحميات الطبيعة في الجمهورية اليمنية والمعتمدة من قبل وزارة المياه والبيئة، لكنها ما تزال بانتظار إعلانها رسمياً كمحمية برية من قبل الحكومة اليمنية.

إن جبل إرف /أو إراف عبارة عن نجد أو هضبة جبلية يرتفع من الشرق إلى الغرب، ويحده من الجهة الشرقية والجنوبية هاوية شديدة الانحدار. ويمتد هذا الجبل بارتفاع يبدأ من 800 متر إلى 1500 متر، فوق سطح البحر.

الجبال الشاهقة في محمية ارف المقاطرة محافظة لحج/ تصوير: عبدالله الازرقي

وتعرف هذه المحمية في كونها غابة شهيرة منذ القدم وموطن أشجار العرعر، حيث تتميز أشجار العرعر بكونها ذات شكل عمودي أو مخروطي، وجميعها تكون صغيرة الحجم ولا يصل ارتفاعها إلى أكثر من 30 قدم. وبمقدور أشجار العرعر تحمل الكثير من الظروف المناخية، كما أنها تتحمل كل من التربة الحمضية والقلوية.

تنمو أشجار العرعر بشكل أكبر في المناطق الجبلية المرتفعة مثل جبال المقاطرة وجبل إرف، والأماكن الرطبة الجيدة التصريف، وتنمو بعض أنواع العرعر على التلال الصخرية، والمروج الخضراء والأراضي الزراعية المهجورة.

غابة جبل إرف في منطقة الهويشة – المقاطرة/ ترخيص المشاع

موقع غابة إرف البرية:

تحمل هذه المحمية اسم غابة أحراج العرعر المتواجدة في جبل إرف، وتطل هذه الغابة من المنطقة الجنوبية المحاذية لمحافظة تعز جنوب غرب اليمن، وتقع تحديداً في السفوح الشمالية الغربية لسلسلة جبال منطقة المقاطرة الواقعة في محافظة لحج، عند الحدود المتاخمة لمنطقة القبيطة في محافظة لحج. وهي تعتبر نقطة التقاء المناطق الساحلية الجافة والحارة، بالمناطق الجبلية الباردة الرطبة.

فيديو: لقطات حديثة من محمية إرف في مديرية المقاطرة، محافظة لحج.

مساحة المحمية وعدد السكان:

بحسب التقرير الوطني للغابات للعام 2012، تعد محمية جبل إرف، من أهم مناطق الغابات الحراجية التي تم اقتراحها لتكون محميات طبيعية في اليمن. والتي يجب الحفاظ عليها كونها تتعرض لمخاطر تدمير من الانشطة البشرية مما يعرضها للزوال.

ووفقاً لتقرير هيئة حماية البيئة في اليمن، تبلغ مساحة محمية غابة إرف في مديرية المقاطرة حوالي 400 هكتار (الهكتار الواحد = 10,000 متر مربع) في حين يبلغ اجمالي مساحة المقاطرة حوالي 476 كم2.

ويقدر عدد سكان جبل إرف بحوالي 800 نسمة، وهم موزعون على 16 محلة/ أو قرية صغيرة، في كل قرية 3 – 9 مساكن. في حين يبلغ عدد سكان مديرية المقاطرة (لحج) حوالي 54,613 ألف نسمة حسب تعداد العام 2004.

أشجار العرعر في اليمن:

تعد شجرة العرعر شجرة كثيرة التفرع دائمة الخضرة، وهي تتواجد على المنحدرات الصخرية التي تغطيها الضباب مثل: جبل صبر في تعز، وجبل إرف في لحج، وجبل سورق، وجبال حيفان، وجبل اللوز وجبال صعدة. وتستخدم كخشب بناء، وحطب وقود. حيث تقطع أفرع الشجرة وتحرق بطريقة غير مباشرة لاستخراج سائل اسود يسمى القطران، والذي يستخدم في علاج الجرب لدى الحيوانات. (المصدر: “النباتات البرية في اليمن”، عبد الولي الخليدي/ EPA، ص34، 2002).

توجد غابات العرعر (الفروش) في اليمن، على الهضاب شبه المستوية والمنحدرات الصخرية والواقعة بين 1350 متر – 1450 متر، بمناطق محافظة لحج مثل جبل ارف (المقاطرة) وجبل ثوجان (القبيطة) وجبال حيفان، وجبل عواس في مديرية الأزارق.

ووفقاً لأحد الأبحاث العلمية، يصف الباحث ميللر (Miller 1994) عدة مناطق جديرة بالملاحظة في اليمن، بسبب نباتاتها وثراء الأزهار. وتجدر الإشارة بشكل خاص إلى غابات العرعر Juniperus procera، في جبل ارف (المقاطرة)، والتي تصنف بيئتها الطبيعية كبيئة شرق أوسطية، وهي غابات الجرف المتبقية على جبال منطقة بُرع، وجبل ملحان في اليمن. أيضًا تتواجد بالقرب من محافظة إب، على ارتفاع 2800 متر فوق سطح البحر.

وبحسب المصدر ذاته، فإن منطقة الحُجرية (الواقعة بالقرب بين منطقة تعز ولحج في اليمن) ربما تكون هي الأغنى بيئياً في جزيرة العرب. إذ يمكن العثور فيها على 99 صنف نباتي من أصل 357 نوعاً من الانواع المستوطنة في شبه الجزيرة العربية، في شبكة تمتد 100 كيلومتر مربع. حيث يقتصر على منطقة الحجرية نفسها 8 أنواع نباتية متوطنة.

المناخ في محمية إرف:

يمتاز جبل إرف بمناخ مداري شبه رطب، حار صيفاً، بارد نسبياً في الشتاء، ويصل معدل الهطول الأمطار السنوي في الغابة أرف ما بين 400 – 600 مليميتر.

وينتشر الضباب في محمية جبل إرف خلال أشهر: نوفمبر، ديسمبر، يناير، في كل عام، مسبباً رطوبة عالية نسبياً خلال تلك الأشهر من السنة.

التنوع الحيوي في المقاطرة محاذاة غابة إرف/ الصورة: عبدالله الازرفي
المزيد من المشاركات

التنوع الحيوي في غابة إرف:

بحسب دليل المحميات الطبيعية في اليمن، تمتاز محمية إرف بوجود أحراج العرعر، إلى جانب تنوع آخر من أشجار القرض، وشجر الضبة، واشجار السُمر، واشجار الورف، وشجر السدر، واشجار العسق، وغيرها.

وطبقاً لهيئة حماية البيئة، تضم بيئة غابة أرف تنوع حيواني يشمل أنواع من الثدييات البرية مثل الثعالب، القطط البرية، الضباع، القنافذ، والارانب البرية.

كما تضم محمية جبل إرف، عدداً من قطعان الماعز والأغنام، والأبقار والحمير، فضلاً عن تربية النحل التي يقوم بها السكان المحليون في المحمية.

الماعز في جبل المقاطرة/ تصوير: صفحة المقاطرة (فيسبوك)

الطيور في محمية إرف:

وفقاً لدليل المحميات الصادر عن هيئة حماية البيئة، تضم محمية إرف أنواعاُ من الطيور مثل:

طائر البلبل، طائر الغراب مروحي الذيل، طائر الزرزور الأسود، حمامة النخيل، وطائر الهدهد. بالاضافة الى عدد من الأنواع التي لم يجري التعرف عليها. والتي تحتاج إلى دراسة.

طائر الزرزور الأسود المتواجد في محمية إرف/ الصورة: ترخيص المشاع
جبل إرف منطقة الغربان بالمقاطرة/تصوير: عادل القباطي

الأنواع الوراثية وخطورة التهديدات:

وفقاً للصندوق العالمي للحياة البرية WWF، ومقره في واشنطن، فإن التهديدات الرئيسية للتنوع البيولوجي في اليمن، تتمثل في تآكل التربة والاقتطاع العشوائي لحطب الوقود والأخشاب، والرعي الجائر بواسطة الماشية والماعز والأغنام والإبل.

ويصف الباحث ميللر (1994) كيف أدت الهجرة الخارجية من اليمن إلى دول الخليج الغنية بالنفط، والتنقل العام لسكان الريف إلى المدن إلى سوء صيانة أنظمة الشرفة الزراعية، مما أدى إلى تآكل التربة وانجرافها خلال أوقات هطول الأمطار الغزيرة، والفيضانات.

وقد أدت إزالة الغابات واقتلاع الأشجار، من اجل الحصول على الأخشاب وحطب الوقود والفحم، إلى وضع المناطق المتبقية من الغابات على المنحدرات السفلية لجبال الجرف تحت ضغط شديد. ويشير الباحث ميلر (1994) إلى دراسة للبنك الدولي تُظهر معدل استهلاك يومي يبلغ 16 مليون كيلوغرام من الخشب لحطب الوقود والأخشاب، وحوالي 5 ملايين كيلوغرام من الخشب للفحم في شمال اليمن.

وقد تضاعف هذا الطلب على حطب الوقود في السنوات العشرين الماضية نتيجة للنمو السكاني وزيادة الدخل، على الرغم من استخدام غاز البوتان أو الغاز المنزلي المستخدم للطهي في المدن الرئيسية.

داخل اعماق غابة إرف، 2011/ تصوير: الزكري.

أبرز التهديدات التي تتعرض لها غابة إرف:

– زيادة الأنشطة البشرية: زادت حدة التوسع العمراني الذي يقوم به السكان دون وعي لأهمية وجود التنوع البيولوجي في المحمية، وغياب دور السلطات المحلية وعدم وجود دور لمنظمات المجتمع المدني، من أجل التصدي لهذه المخاطر.

– صيد وقتل الحيوانات: ارتفعت عمليات الاصطياد العشوائي وقتل الحيوانات المتواجدة في غابة جبل إرف بشكل كبير ومستمر.

– عملية الاحتطاب واقتطاع الأشجار: والتي ازدادت خلال السنوات الخمس الأخيرة، نتيجة الأزمة الإنسانية الراهنة في اليمن، والتي تسببت باختفاء وارتفاع سعر مادة الغاز المنزلي. مما دفع الى ازدهار تجارة الحطب، واستخدام حطب الأشجار كوقود بديل.

– تخريب أراضي المحمية: توسعت عمليات التخريب التي تتعرض لها أراضي جبل إرف، واستيطان السكان فيها. وبحسب دليل المحميات الطبيعية الصادر عن هيئة حماية البيئة فإن هذا التخريب يعد من أكبر المهددات التي تتعرض لها المحمية.

– زيادة الجفاف: قبل 30 سنة أواقل، كانت غابة إرف تعرف باعتبارها منطقة كثافة نباتية هائلة جداً، لكنها اليوم تشهد تراجعاً مخيفاُ للغطاء النباتي. بسبب تناقص كمية الامطار بشكل غير عادي، وتغير المناخ، وزيادة عمليات الاحتطاب واقتلاع وتدمير الأشجار المعمرة.

*المصادر، والمراجع:

– مشروع الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية UNDP/EPA.

– د.عبد الولي الخليدي، “النباتات البرية في اليمن”،/ EPA، هيئة حماية البيئة، 2002، ص34.

– وزارة الزراعة والري، التقرير الوطني للغابات في اليمن، يونيو 2012، ص 68، ص 93.

– الهيئة العامة لحماية البيئة، دليل المحميات الطبيعية، اليمن، 2010، ص44.

غابة ارف منطقة المقاطرة /ترخيص المشاع
داخل عابة جبل ارف / تصوير: صفحة المقاطرة (فيسبوك)
جبل اراف الغربان المقاطرة – تعز
غابة ارف (الهويشة) المقاطرة/ ترخيص المشاع

الاشتراك في النشرة البريدية
الاشتراك في النشرة البريدية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل مواكبة التطورات.
بإمكان إلغاء اشتراك في أي وقت
تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط