حلم أخضر - قصة اكتشاف حقبة الديناصورات في اليمن
الرئيسيةالأخبارقصصقصة اكتشاف حقبة الديناصورات في اليمن

قصة اكتشاف حقبة الديناصورات في اليمن

01 تشرين2/نوفمبر 2019
احافير ترشد الى حقبة الديناصورات في ارحب - رويترز احافير ترشد الى حقبة الديناصورات في ارحب - رويترز

حلم أخضر – تقرير خاص (فريق التحرير)

صنعاء (حلم أخضر) قبل عقدين من الزمان، لم يكن أحد يعرف أن اليمن تحتضن ماضيها الجوراسي، لدرجة أن السكان المحليون في ريف "أرحب" اعتادوا طيلة عقود على رؤية آثار من الأقدام المتحجرة على صخور وجبال منطقتهم، وكانوا يعتقدون أنها صنعت من الجمال العملاقة التي عاشت في الزمن القديم.

محمد الظاهريلكن، في العام 2003، عثر الصحفي اليمني محمد الظاهري، على آثار تلك الأقدام الضخمة، أثناء تواجده في قرية "مدار" في مديرية "أرحب" شمال العاصمة صنعاء. شعرَ حينها بأنه أمام اكتشاف كبير، فقام بتصويرها، وانطلق على الفور إلى قسم علوم الارض بجامعة صنعاء للبحث عن اجابة. التقى آنذاك بأستاذ الأحافير، الدكتور محمد الوصابي، الذي أبدى تفاعله باهتمام وقام بالنزول الميداني للمنطقة رفقة الظاهري، وألتقط عدداً من الصور، والقياسات، وأرسلها لإحدى الجهات الدولية المعتمدة.

كانت النتيجة، أن حصل الدكتور الوصابي على تأكيد علمي من البروفيسورة أنجيلا ميلن، أستاذة علم الحفريات الفقارية، في المتحف الطبيعي البريطاني. والتي أكدت بأن الصور التي التقطت ترجع لديناصورات ضخمة، يرجح أن تكون من نوع آكلة اللحوم، بسبب أطرافها المدببة.

وبمجرد الاستناد على المعلومات العلمية والصور، قام الظاهري بنشر تحقيق صحفي عن هذا الاكتشاف في جريدة "الخليج" التي كان يراسلها. لتبدأ بعدها رحلة اكتشاف حياة الديناصورات في اليمن لأول مرة على مستوى المنطقة.

فريق علمي يكتشف حقبة الديناصورات

لقرابة 3 سنوات، سعى الدكتور الوصابي وبجهود شخصية، نحو اجراء دراسة حقلية من فريق علمي لاكتشاف المزيد. قام بالتواصل مع عدد من خبراء الحفريات في العالم، وعرض عليهم المجيء لليمن، ومشاركته بدراسة هذا الاكتشاف. ومن بين اعتذارات كثيرة، وافق 2 فقط على المجيء لليمن على نفقتهما الخاصة، وهما: الدكتورة "آن شولب" عالمة الحفريات من جامعة ماستريخت في هولندا، والدكتورة "نانسي استيفنز" من جامعة أوهايو الأميركية. وتأسس حينها فريق علمي من الأساتذة الثلاثة وعدد من الجيولوجيين اليمنيين، برئاسة العالمة "شولب".

عالمة الحفريات آن شولب - رويترز

وفي العام 2006، اكتشف هذا الفريق آثار أقدام ضخمة متحجرة لقطيع من الديناصورات الكبيرة في قرية "مدار" مديرية "أرحب" شمال صنعاء. وقاموا بنشر دراسة علمية في مجلة " PLoS ONE" العلمية. أثبتوا فيه وجود آثار أقدام ضخمة لعدد 11 من الديناصورات في أرحب.

الفريق العلمي للاكتشاف - رويترزوجد الفريق دليلًا على وجود نوع Ornithopod كبير، وهي ديناصورات سريعة وثنائية الحركة. ثم وجدوا اثار اقدام ديناصورات من نوع (Sauropods) وهي أضخم حيوان بري في تاريخ الأرض، والتي كانت تسير على 4 أرجل، وتعيش على أكل النباتات. ووجدوا آثار ديناصورات آكلة للحوم.

وفي سنة 2008، كشفت نتائج المسوحات التي اجراها الفريق ذاته، ان أحجام الديناصورات متباينة، فمنها كبيرة الحجم يصل طول الواحد منها الى أكثر من 6 أمتار، وارتفاعها الى أكثر من 3 أمتار ونصف متر، وتتميز بذيل طويل، وعنق مرتفع بشكل طولي إلى الأمام، ويبلغ وزن الواحد منها أكثر من 15 طناً.

وفي تصريح صحفي لرويترز، عبّرت رئيسة الفريق، العالمة "شولب" عن دهشتها لهذا الاكتشاف، وقالت: "اكتشاف أثر قدم واحدة لديناصور أمر مثير، لكن ما عثرنا عليه مدهش لأننا وجدنا كمّاً من آثار أقدام الديناصورات المنقرضة في مكان واحد”.

كان هذا الاكتشاف الذي سمع عنه الجميع في 2008، يعد الأول من نوعه لآثار الديناصورات في منطقة شبه الجزيرة العربية. ويرجع تاريخ حياة الديناصورات في اليمن الى فترة العصر الجيوراسي.

اثار الديناصور في اليمن منذ 150 مليون سنة

صحيح أن منطقة الجزيرة العربية، شهدت اكتشاف بقايا عظام ديناصورات في سلطنة عمان 2006، والمملكة العربية السعودية في 2014، لكنها تعود إلى ما لا يقل عن 72-80 مليون سنة. في حين أن "تاريخ آثار اقدام الديناصورات في اليمن يعود إلى 150 مليون سنة"، بحسب "شولب". ما يعني أنها أقدم تاريخاً من غيرها.

اثار اقدام الديناصورات في ارحب

وقد شدد أعضاء هذا الفريق العلمي على ضرورة ان تتخذ الحكومة اليمنية خطوات فعالة لحماية منطقة الاكتشاف من عبث المواطنين واعتماد سلسلة دراسات لمتابعة ما اكتُشف. لكن الحكومة اليمنية اكتفت بعمل سياج حديدي بسيط حول الاقدام، ولم تعتمد أي سلسلة دراسات حتى اليوم.

احد الاهالي يرشد الفريق لاثار الديناصورات - رويترز

تقول وكالة بي بي سي أن هذا الاكتشاف الذي يؤكد أن اليمن تحتضن ماضيها الجوراسي، سيتعلم منه السكان المحليون في قرية "مدار" باليمن أخيرًا أن آثار الأقدام المتحجرة التي تجوب مدينتهم لم تكن مصنوعة من الجمال العملاقة.

ديناصور مكتشف في ذمار - أحمد الغباري

ذمار: اكتشاف جثة ديناصور صغير

لم تنتهي علاقة اليمن بالديناصورات عند ذلك الاكتشاف، فبرعم حالة عدم الاستقرار الذي تعيشها البلاد، شهد العام 2013 فيها، حدث غريب وفريد من نوعه، حيث اكتشف اهالي منطقة "افق" في مُحافظة ذمار ديناصور صغير الحجم، عثر عليه داخل احدى الصُخور التي حفظت جسده وجلده لتحوله الى أحفورة، على مر الزمن. وكأنه مومياء محنطة.

وبحسب المصادر، وصف الديناصور بأنه بحجم القط، يبلغُ طوله قُرابة الـ 40 سم وارتفاع 30 سم، وعلقت وكالات الانباء أن هذا الاكتشاف هو الثاني يمنياً، والأول من نوعه في شبه الجزيرة العربية، حيث اثبتت الدراسات الاولية الى أن هذا الديناصور يعود تاريخه الى العصر الحجري والطباشيري ولم يتمكن فريق العلماء من تحديد نوع هذا الديناصور وصفاته ونوع غذائه.

وقال الدكتور نجيب الصلوي، عميد كُلية المُجتمع بمُحافظة ذمار، أن "أهمية هذا الاكتشاف تكمن في احتفاظ جثة الديناصور بكافة أجزائها بما في ذلك الشعر والجلد وهو مالم يتم العثور عليه سابقاً في شبه الجزيرة العربية".

وكان أهالي منطقة "أفق"، قد أكدوا عن وجود عدد آخر من الجماجم والهياكل العظمية في المنطقة وبأحجام كبيرة لكنهُم أبدو تحفُظا شديداً في تحديد أماكن تلك الأحافير والهياكل العظمية حفاظاً عليها من النهب.

اثار اقدام قطيع من 11 ديناصور في ارحب بصنعاء

ترك تعليقاتك

0
أحكام وشروط.
  • لا توجد تعليقات

الاشتراك فى النشرة البريدية

لماذا حلم أخضر؟

حلم أخضر لأن الأرض التي تخصنا بحاجة إلى حلم ينشد مستقبل خال من التلوث..ينشد العيش في بيئة نظيفة،وبعبارة أخرى:كان هذا الحلم بحاجة إلى صوت ، كي يـعـبـّر عنه.. نحن هنا في حلم أخضر، كي نعبر عن هذا الصوت، وكي نطلع الرأي العام على الحقائق، من أجل الوصول إلى ممارسات تحافظ على البيئة في اليمن.