محمية غابة بُرع الإستوائية

حلم أخضر (خاص) هيئة التحرير

ظلت منطقة بُرع بالنسبة لليمنيين بمثابة غابة كبيرة تملؤها الأشجار، وتسكنها الحيوانات الأليفة والمفترسة وحسب، حتى جرى الإعلان عنها رسمياً كمحمية برية طبيعية في يناير العام 2006. وهي رابع محمية طبيعية يتم الاعلان عنها في الجمهورية اليمنية.

تاريخياً، يشير التقرير الوطني حول استراتيجية التنوع الحيوي لسنة 2004، أن غابة برع كانت عبارة عن غابة وأراضي مملوكة لأحد الأعيان والشيوخ اليمنيين من منطقة تهامة. وفي العام 1816 قام مالك غابة جبل برع بالتبرع بملكيتها للمجتمعات المحلية، وبذلك أضحت الغابة منذ ذلك التاريخ تحت حماية شعبية وأهلية مستمرة. وذلك من خلال نظام المحاجر المتبعة مثلا على حجر المراعي أي عدم استغلالها خلال مواسم الأمطار وحفظها لمواسم الجفاف.

وتمتد المحمية بطول خمسة كيلومترات ونصف، وبارتفاع جبالها الشاهقة التي تحتضن غابات برع بارتفاع من 2700، إلى 3000 متر، وتغطي أشجارها الباسقة ونباتاتها الكثيفة مساحة المحمية الجبلية من أسفل جبل إلى أعلى جبل من شمالها إلى جنوبه.

صُنفت هذه المحمية باعتبارها أغنى مناطق اليمن من حيث التنوع البيئي والبيولوجي، وهي تحتوي على كثير من الحيوانات والطيور النادرة المستوطنة والمهاجرة، وقد اكتسبت أهمية وطنية وعالمية باعتبارها مستودع وراثي للتنوع البيولوجي، وتراث وطني يجب الحفاظ عليه كونها تلعب دوراً هاماً في الابحاث الجيولوجية والبيولوجية.

محمية بُرع/تصوير: طارق موسى

تصنف غابة “بـُرع” بأنها أكبر محمية مدارية، وآخر الغابات الاستوائية، ليس في اليمن فحسب، بل على مستوى شبه الجزيرة العربية

وتبدو محمية غابة برع وكأنها جنة خضراء بديعة، وما هو أهم أنها مازالت أرضاً بكراً، نظراً لما تحويه من أشجار نادرة ونباتات مستوطنة لاتوجد في أي مكان آخر، تتناغم حفيف أوراقها مع هدير المياه المنحدرة من أعلى قمم الجبال على مدار العام، حيث تذهب بخيال المرء بعيداً خارج حدود الزمان والمكان.

وتملك محمية برع ثروة طبيعية ضخمة، من التنوع الحيوي، الأمر الذي يقود لأن تكون مرتكز لتنمية المناطق المجاورة لها، ومصدرا من مصادر الدخل للدولة اليمنية.

الموقع

غابات برع - تصوير:تركي المحيا
غابة برع – تصوير:تركي المحيا

تقع محمية غابة بـُرع الطبيعية في السفوح الغربية التهامية، شمال شرق محافظة الحديدة المطلة على ساحل البحر الاحمر، وهي في الجنوب الغربي من مدينة “رقاب” في وادي “رجاف” الواقع في الناحية الغربية من منطقة مرتفعات برع الجبلية، والتي تقع شرق مدينة الحديدة على بعد حوالي 50 كيلومتر، وتبعد 20 كيلومتر عن الطريق الرئيسي بين الحديدة وصنعاء.

يحدها من الغرب وادي “سهام” ومنطقة الخليفة والقطيع والمراوعة، ومن الجنوب وادي الأسود، وقرى خراشة، ومدينة السخنة السياحية، ومن الشرق قرى الجيلان وسلسلة من الجبال الشاهقة، ومن الشمال عزلة “بني باقي” و”الفاش” و”المنوب”، وبني سليمان. وترتفع محمية برع حوالي 300 – 800 متر عن مستوى سطح البحر.

يصل عدد الأنواع النباتية التي تنمو في أراضي محمية بُرع حوالي 315 نوعاً تتبع 83 فصيلة و209 أجناس، منها 8 أنواع متوطنة بالمحمية، ولاتوجد في أي مكان آخر. ويشكل هذا العدد حوالي 10% من إجمالي تنوع النباتات في اليمن.

المساحة

تبلغ مساحة محمية غابة بُرع حوالي 4,287 ألاف هكتار، ويمتد طول المحمية لمسافة 5 كيلومترات، ابتداء من منطقة سوق السبت نزولاً حتى منطقتي قرية الكاحل وقرية المرخام، وتطل المحمية على مناطق سفوح التلال التهامية، ويمكن الوصول إلى المحمية بسهولة عبر طريق مرصوف بالإسفلت يمتد من منطقتي “المنصورية” إلى “السخنة” ثم إلى المحمية، أو عن طريق أخر يصل المحمية ببلدة القطيع الواقعة على طريق صنعاء- الحديدة.


آخر الغابات الاستوائية

أحد الطيور النادرة بمحمية برع
أحد الطيور النادرة بمحمية برع

طبقاً لدليل المحميات الطبيعية في اليمن، تعد غابة برع أكبر محمية مدارية، وآخر الغابات الاستوائية على مستوى شبه الجزيرة العربية، فهي امتداد حقيقي يبرهن على تلك الحقبة الزمنية للغابات الاستوائية التي مازالت على الأرض، وتدب فيها الحياة، وهي تلك الحقبة التي أعقبها تغيرات المناخ، وتدخلات البشر، والتي نجم عنها تقهقر تلك الغابات واختفائها إلى الأبد.

وربما كان لموقع هذه المحمية – الذي ظل بكراً لقرون – أثر في بقائها برغم الظروف والمتغيرات، نتيجة التنوع المناخي الذي تمتاز به، الأمر الذي ساهم بشكل كبير في تشكيل البيئة النباتية المتنوعة والمتميزة من حيث كثافتها وتعدد أصنافها.

التنوع النباتي

المزيد من المشاركات

تتميز محمية برع بتنوع نباتي وحيواني حيث تمثل محمية برع آخر وأهم بقايا الغابات الاستوائية التي كانت سائدة في الجزيرة العربية وتسودها نباتات الإقليم السوداني وقليل من نباتات الإقليم الصحراوي ويقدر الخبراء عدد الأنواع التي تنمو في أراضي المحمية بـ315 نوعاً تتبع 83 فصيلة و209 أجناس ويشكل هذا العدد حوالي 10% من إجمالي النباتات في اليمن.

محمية غابة برع الاستوائية – ترخيص المشاع

ومن بين تلك النباتات في محمية برع، توجد 63 نوعاً نادراً على المستوى الوطني والإقليمي و85 نوعاً مهدداً بالانقراض. كما تم تسجيل ثمانية أنواع نباتية متوطنة وموطنها الأصلي هي محمية برع ولاتوجد في أي مكان في العالم. وأهم تلك الأنواع هي نبات القطن، البياض و نوعان من الصبر.

كما تتميز مديرية بُرع بزراعة البن والزنجبيل، ويعد إنتاجها من أفضل أنواع البن المسمى بالبن البرعي. ولعل التنوع الحيوي الفريد الذي تتميز به غابة برع جعلها متحفا للتاريخ الطبيعي، فإلى جانب تواجد شجرة (البرطم) بشكل يشد الانتباه، فان الغابة تحتضن عدداً من الأشجار والنباتات النادرة أهمها: العرفط، خرمش، كمب، بياض طنب، مداخ، أذخر، ضبر، بالاضافة إلى شجرتي يزاغ وشجرة العتم.

قرود البابون في محمية برع/ حلم اخضر

التنوع الحيواني في محمية بُرع

أما التنوع الحيواني الذي يوجد في غابة برع، فهناك العديد من أنواع الحيوانات البرية التي استطاعت البقاء رغم التهديدات المتواصلة التي تواجه هذه المحمية. حيث يعيش في غاباتها بحسب دليل الهيئة العامة لحماية البيئة حوالي 9 أنواع من الثدييات البرية، مثل قرود البابون التي يصل عددها حوالي 150 قرداً (بحسب العام 2013).

كما يوجد في غابة برع ايضاً حيوان النمس ابيض الذيل، والدعلج الهندي، والضبع المخطط، كما يوجد فيها نوعان من الخفافيش أخدهما من نوع أكل الفاكهة.

النمس ابيض الذيل في غابة برع – ترخيص المشاع

الطيور في غابة بُرع:

تصنف غابة برع ضمن أهم 57 موقعاً لحماية الطيور في منطقة الشرق الاوسط. إذ يوجد في هذه المحمية حوالي 93 نوعاً من الطيور المتواجدة على مدار السنة، منها 32 نوعاً من الطيور المقيمة في المحمية.

كما توجد في محمية برع حوالي 17 نوعاً من الطيور افريقية المنشأ. وهناك أنواع منها مهددة بالانقراض وبعضها انقرضت.

طائر أبو معول الافريقي ويسمى الأهيم التهامي

كما توجد في غابة برع، مجموعه من الطيور النادرة مثل:

طائر أبو معول الرمادي الأفريقي، وطائر الذباب الافريقي، والثرثار العربي، والحمامة الخضراء، والحسون اليماني، ونقار الخشب، والحمامة المطوقة، وطائر الزرياب، والنساج، والكوكو المتطفل، ونوعان من طيور العقاب المهددة بالانقراض على المستوى العالمي.

الحمامة الخضراء في غابة برع/ تصوير: سلطان العسيري

الزواحف والبرمائيات والفراشات:

تضم محمية غابة برع حوالي 13 نوعاً من الزواحف، مثل الثعابين والسلاحف الصغيرة، ومن بينها توجد أربعة أنواع متوطنة في الغابة، إلى جانب ذلك تتواجد بالمحمية حوالي 5 أنواع من البرمائيات كالضفادع، ونوعان من أسماك المياه العذبة.

وتضم بيئة غابة برع حوالي 60 نوعاً من الفراشات والرعاشات والخنافس وفرس النبي، وأنواع من الحشرات النادرة. بحسب دليل المحميات الوطنية في اليمن. (هيئة حماية البيئة)

المجتمع المحلي في غابة برع:

طبقاً لدليل المحميات الطبيعية الصادر عن هيئة حماية البيئة، يقدر عدد السكان المحليين في مديرية برع بحوالي 50,000 ألف نسمة، موزعين على 7 من العزل والمناطق. في حين أن عدد السكان المقيمين في المناطق المحيطة بمحمية بُرع يقدر عددهم بحوالي 2000 ألفين أسرة، يتوزعون على 4 مناطق، ويصل عددهم تقريباً حوالي 15,000 ألف نسمة.

داخل محمية برع اليمنية
طائر الذباب الافريقي بمحمية برع/ ترخيص المشاع
جبال برع - تصوير: تركي المحيا
جبال برع – تصوير: تركي المحيا
جبل برع - تصوير: تركي المحيا
جبل برع – تصوير: تركي المحيا

 شاهد ايضاً: المحميات الطبيعية في اليمن

الاشتراك في النشرة البريدية
الاشتراك في النشرة البريدية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل مواكبة التطورات.
بإمكان إلغاء اشتراك في أي وقت
تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط