حلم أخضر - حملة بيئية لتنظيف صنعاء القديمة
الرئيسيةالأخبارحملة بيئية لتنظيف صنعاء القديمة

حملة بيئية لتنظيف صنعاء القديمة

24 آب/أغسطس 2014
بستان في صنعاء القديمة تلوثه اكياس البلاستيك - تصوير: جست ايكو بستان في صنعاء القديمة تلوثه اكياس البلاستيك - تصوير: جست ايكو

حلم أخضر | خاص

ريم الجبزي - مبدرة جست ايكوأطلق فريق مبادرة "جست ايكو" في العاصمة اليمنية صنعاء، حملة "مدينتي البيئية" وهي حملة تطوعية تهتم بمعالجة قضية المخلفات الصلبة وخصوصا الاكياس البلاستيكية في مدينة صنعاء القديمة التاريخية.

وقالت رئيسة فريق جست ايكو، ريم الجبزي، لموقع "حلم أخضر"، أن اختيار الفريق لمدينة صنعاء القديمة جاء باعتبارها اقدم واعرق المدن عالميا حيث نشأت منذ الآف السنين. مشيرة الى أن هذه الحملة سوف تبدأ في أول سبتمبر القادم، وستستمر لمدة 3 أسابيع.

وأضافت ريم الجبزي: "نحن نريد أن تكون صنعاء القديمة قادرة على إدارة النفايات الصلبة بكفاءة وبسرعة لتحقيق هدف ومبدأ أنعدام النفايات. ولذالك سيقوم فريق جست ايكو بالمساعدة في إدارة نفايات المدينة عبر مفهوم الطوب البيئي".

ويعد الطوب البيئي عبارة عن علبة بلاستيكية محشوة ومضغوطة بالنفايات البلاستيكية الجافة والغير قابلة للاسترداد. فالطوب البيئي يعتبر من افضل انواع "إعادة التدوير الي الافضل"، حيث أن الطوب البئيئ يتم إستخدامة لاحقا تشييد المباني، والكراسي، والصناديق والعديد من التصاميم الإبداعية الأخرى. علما بأن الطوب البيئي الواحد يمكن أن يحتوي على أكبر من 400 أكيس بلاستيكي.

وقالت رئيسة مبادرة "جست ايكو"، أن المبادرة حرصت على "أشراك عدد كبير من الشباب والاطفال في صنعاء القديمة في حملتها ليكون لهم الدور الفعال في نشر الوعي بين عائلاتهم، ونحن نرحب بكل المتطوعين"، على حد قولها.

يشار إلى أن فريق "جست ايكو" سيقوم بانتاج صناديق قمامة للمدينة القديمة بإستخدام الطوب البيئي المجمع من هذه الحملة وسوف يتم وضع هذه الصناديق في المناطق المتواجد فيها النفايات بشكل كبير وفي زوايا مختلفة من الاحياء في المدينة.

اكياس البلاستيك تغزو صنعاء القديمة

ترك تعليقاتك

0
أحكام وشروط.
  • لا توجد تعليقات

     

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

الاشتراك فى النشرة البريدية

لماذا حلم أخضر؟

حلم أخضر لأن الأرض التي تخصنا بحاجة إلى حلم ينشد مستقبل خال من التلوث..ينشد العيش في بيئة نظيفة،وبعبارة أخرى:كان هذا الحلم بحاجة إلى صوت ، كي يـعـبـّر عنه.. نحن هنا في حلم أخضر، كي نعبر عن هذا الصوت، وكي نطلع الرأي العام على الحقائق، من أجل الوصول إلى ممارسات تحافظ على البيئة في اليمن.