اليمن: فقدان 16 كيلومتر من المساحة الزراعية للعنب

أخد حقول العنب في الروضة صنعاء/ تصوير: محمد الحكيمي

حلم اخضر – تقرير خاص

كشفت بيانات حديثة صادرة عن وزارة الزراعة اليمنية، عن تقلص حجم المساحة الزراعية لفاكهة العنب اليمني بشكل كبير، وتراجع كمية انتاج محصول العنب اليمني طيلة السنوات الـ 6 الماضية، جراء تأثيرات الحرب المباشرة وغير المباشرة، وتفاقم أزمة الوقود، وزحف أنشطة العقارات فوق الأراضي الزراعية الخصبة.

وأظهرت سجّلات الإحصاءات الزراعية للعام 2019، (حصل حلم اخضر على نسخة منها) فقدان حوالي 1,664 هكتار، ما يعادل 16,64 كيلومتر2 تقريباً، من مساحة الأراضي الزراعية لحقول العنب اليمني، والتي اختفت منها بساتين العنب خلال الفترة 2014 – 2019.

وتظهر بعض الصور بوضوح اختناق حقول العنب بالتوسع العمراني، وتحول غالبية الأراضي الى عقارات سكنية، ومباني انشطة تجارية وصناعية. وسط غياب كلي للجهات المختصة.

زحف العقارات حول مزارع العنب في بني حشيش/ حقوق الصورة: نصر الدين عامر
حقل عنب في بني حشيش صنعاء/ تصوير: حلم أخضر

ويصنف العنب اليمني باعتباره الأجود في العالم، لتنوع أصنافه وأشكاله، وقدرته التنافسية وتسويقه بعد تجفيفه الى زبيب. وتبلغ نسبة المساحة المحصولية لفاكهة العنب حوالي 12,8% من اجمالي المساحة المحصولية للفواكه في اليمن. وتنتشر زراعة العنب في 11 محافظة يمنية أكبرها انتاجاً محافظة صنعاء، وتحديداً مديرية “بني حشيش” والتي تنتج 80% من كمية العنب في البلاد. تليها إنتاجاً العاصمة صنعاء، وصعدة، ومحافظة عمران.

ووفق البيانات الحكومية، تراجعت اراضي زراعة العنب اليمني من مساحة 13,448 ألف هكتار في العام 2014، إلى حوالي 11,784 ألف هكتار في العام 2019، بفارق خسارة مساحة زراعية بلغت حوالي 1,664 هكتار من حقول العنب. ونتيجة لذلك، تراجع انتاج محصول العنب اليمني، من 151,268 ألف طن من العنب في العام 2014، الى حوالي 134,187 ألف طن من العنب في العام 2019.

اكبر المحافظات المنتجة للعنب اليمني (بالطن) 2019.

العقارات تقلص مساحة العنب

وفقاً للمعلومات، يتركز فقدان مساحة تلك الأراضي الزراعية الخصبة بدرجة أساسية في محافظة صنعاء، التي تعد أكبر محافظة منُتجة للعنب اليمني ذو الجودة العالية على مستوى مناطق البلاد.

يبلغ انتاج محافظة صنعاء لوحدها حوالي 102,033 ألف طن من فاكهة العنب للعام 2019، من اجمالي كمية انتاج البلاد لفاكهة العنب في العام ذاته بحسب كتاب الإحصاءات الزراعية للعام 2019.

ويرصد تقرير سابق، قصة انقراض حقول وبساتين العنب في منطقة “الروضة” ومنطقة “ظهر حمّير” في العاصمة صنعاء طيلة العقدين الماضيين، والتي تسببت بها أنشطة العقارات وتشييد المباني السكنية بدرجة رئيسية.

ويبدو أن هذا المصير المحزن لفاكهة العنب التي اشتهر اليمن بزراعتها منذ ما قبل الميلاد، سيتكرر في مديريات محافظة صنعاء المجاورة للعاصمة صنعاء. كانت اليمن تزرع 60 نوعاً من أصناف العنب، لكنها اليوم، لا تتعدى 14 صنفاُ فقط.

إذ ان أنشطة البناء والعقارات التي توسعت بشكل عشوائي وكبير خلال السنوات الأخيرة، دفعت تجار العقارات الى شراء أراضي العنب، بعد أن وجدَ مزارعيها أنفسهم أمام خسارات متلاحقة جراء استمرار أزمة الوقود (الديزل) المستخدمة لتشغيل آبار الري، الأمر الذي دفعهم لبيع أراضيهم الزراعية الخصبة وسط غياب الرقابة، وفي ظل اتساع حركة تشييد المباني فوق أراضي العنب الخصبة في مديرية “بني حشيش” في محافظة صنعاء.

ووفقاً للاتحاد التعاوني الزراعي التابع لوزارة الزراعة اليمنية، تعرضت أكثر من 100 مزرعة عنب في محافظتي صنعاء وصعدة، لأضرار بالغة جراء عمليات القصف الجوي. وتعرضت محاصيل العنب في بعض المناطق الى التلف جراء الإصابة بالآفات والأمراض الفطرية.

وبسبب توقف الدعم الحكومي للقطاع الزراعي، ما تزال مشاكل عدة تواجه مزارعي العنب أبرزها معوقات تتعلق بالتخزين والتبريد، والقيود المفروضة على التصدير وحركة التجارة الخارجية.

داخل بساتين العنب في بني حشيش صنعاء/ تصوير: حلم اخضر
حقول العنب في “بني حشيش” صنعاء/ تصوير: حلم اخضر

شاهد فيديو حلم أخضر: تراجع زراعة العنب اليمني

الاشتراك في النشرة البريدية
الاشتراك في النشرة البريدية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل مواكبة التطورات.
بإمكان إلغاء اشتراك في أي وقت
تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط