ديناميكية نمو شجرة دم الأخوين

شجرة دم الاخوين/ ترخيص المشاع

إرينا هوبالكوفا، و جيندريتش بافليس*

شجرة دم الأخوين Dracaena Cinnabari في جزيرة سقطرى، ذات التيجان المتميزة التي تشبه المظلة، تعتبر مصدراً لعصارة قـيّمة من الناحية الطبية. فضلاً عن كونها الشجرة المحلية التي تعطي سقطرى منظرها الطبيعي المتمّيز والذي يكاد يكون خيالياً.

ومع ذلك، فإن المساحة التي كانت تغطيها هذه الشجرة في الماضي، كانت أكبر بكثير من اليوم، ومع عدم وجود تجدد طبيعي لأجيالها الجديدة، ما عدا في المواقع التي يتعذر الوصول إليها، أصبحت هذه الشجرة المستوطنة شجرة دم الأخوين (والتي لا توجد في أي مكان آخر في العالم) مهددة بالانقراض.

اشحار دم الأخوين في 2019/ تصوير: Valerian Guillot

إذ تهدد حيوانات الماعز الشجيرات الصغيرة لـ دم الاخوين التي تحاول النمو، أما الأشجار الكبيرة تتعرض لاستخراج العصارة منها ولقطعها كحطب للوقود من قبل السكان المحليين. وبالإضافة لهذه المهددات تتأثر أشجار دم الأخوين أيضا بالتغيّرات المُناخية (الأعاصير والعواصف). ويدل كلاً من انخفاض كثافة هذه الأشجار وهرم بنيتها على كبر وشيخوخة تجمعات شجرة دم الأخوين.

اكدت دراسة (إرينا، وبافليس، 2014) أن اشجار دم الأخوين المعّمرة في غابة فيرمهن بسقطرى، البالغ عددها 114 شجرة، ستعيش منها فقط حوالي 75 شجرة، وستختفي بقية الاشجار خلال 100 سنة قادمة.

وقد اعتمدت الدراسة الحالية على حوض واحد تبلغ مساحته 100 متر مربع، تم اختياره عشوائياً في غابة (فيرمهن) وهي المنتزه الوطني في جزيرة سقطرى، وذلك بهدف التنبؤ بالتغيّرات التي تطرأ على عدد الأشجار خلال الـ 100 سنة القادمة.

وقد تم إجراء جرد لجميع أشجار دم الأخوين والبالغ عددها 114 شجرة، والتي توجد في هذا الحوض، مع تدوين سجلات مفصّلة لأعداد الأقسام الفرعية الموجودة على كل شجرة.

مما أتاح وضع نماذج لأعمار هذه الأشجار وللتنبؤ بالمدة التي من المرجح أن تعيشها.

اشجار دم الأخوين التي تعرضت للموت في فيرمهن سقطرى/ الصورة: FOS

قـدّرت الدراسة عمر تاج شجرة دم الأخوين الأكبر سناً بحوالي 530 سنة وكان لها 28 قسماً فرعياً. وفي الطرف الآخر في الحوض ذاته، لم توجد شجيرات بدون سيقان وكان يوجد ثلاثة شجيرات فقط سيقانها غير متفرعة.

وبعد أن تم عرض نتائج التحليل بيانياً لهذه الدراسة في MATLAB، أظهرت النتائج أن حوالي 75 شجرة من العدد الأصلي لأشجار دم الأخوين والبالغ عددها 114 شجرة، من المرجح أن تعيش لمدة 100 سنة فقط، الأمر الذي يعتبر انخفاضاً في عدد هذه الأشجار بنسبة 36%.

كثافة أشجار دم الأخوين سقطرى في العام 2010 / FOS

المصدر:

– جمعية أصدقاء سقطرى FOS، بريطانيا/ مجلة TAYF، العدد 11، يوليو/تموز 2014.

* إرينا، وبافليس: من قسم علم النباتات الغابية وعلوم الأشجار والجيوبيوكونولوجي، كلية الغابات وتكنولوجيا الأخشاب، جامعة مندل، برنو، جمهورية التشيك.

كثافة اشجار دم الاخوين في العام 2011/ FOS
مؤشر الانخفاض في عدد اشجار دم الأخوين خلال 100 سنة/ FOS
كثافة اشجار دم الاخوين قي العام 2005/ الصورة: ترخيص المشاع

الاشتراك في النشرة البريدية
الاشتراك في النشرة البريدية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل مواكبة التطورات.
بإمكان إلغاء اشتراك في أي وقت
تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط