اليمن: أكبر تنوع بيولوجي بالجزيرة العربية

غابة سكند سقطرى - حلم أخضر

حلم أخضر – محمد الحكيمي (خاص)

تتمتع اليمن بتنوع حيوي فريد بالموائل النباتية والحيوانية والبحرية، والكائنات الدقيقة والتي تقوم بوظائف حيوية مفيدة، وتعد بيئة اليمن وفق التقارير الدولية من أغنى وأكثر مناطق الجزيرة العربية في تنوعها البيولوجي الفريد والنادر، فهي تضم العديد من موائل النباتات والطيور والحيوانات والزواحف المتوطنة.

وبحسب التقييم الدولي للصندوق العالمي للأحياء البرية للعام 2000، فإن لليمن أربعة أقاليم بيئية ذات اهتمام دولي وهي: اقليم البحر الأحمر، وإقليم خليج عدن والبحر العربي، وإقليم مناطق الغابات العربية، واقليم سقطرى، وتعتبر هذه الأقاليم البيئية ضمن أهم مناطق التنوع الحيوي على مستوى العالم، والتي ينبغي حمايتها من مخاطر الأنشطة البشرية التي تعرضها للدمار والتلف.

وفي تاريخ 13 يونيو سنة 1992، وقعت الجمهورية اليمنية على اتفاقية التنوع البيولوجي في مؤتمر الأمم المتحدة للبيئة والتنمية الذي عقد في مدينة “ريو دي جانيرو” في البرازيل. وفي العام 1995 صادقت عليها الحكومة اليمنية من أجل الحفاظ على التنوع الحيوي والطبيعي في البلاد.

لكن المحبط، أن كل هذا التنوع الطبيعي الخلاب في اليمن، يتعرض للتدهور المستمر والتدمير المباشر نتيجة أنشطة البشر وتوسعهم العمراني، الى جانب عوامل أخرى. مما تسبب في اختفاء العديد من الأصناف النباتية والحيوانية في البلاد، وانحسار بعضها لدرجة الانقراض، الأمر الذي فاقم الكثير من المشاكل البيئية في الوقت الراهن، والتي ماتزال حتى الآن دون حلول.

ولعل العوامل العالمية والمحلية المسببة لخسارة التنوع البيولوجي تتمثل في: التغير المناخي، وانتشار الأنواع الغازية، والاستغلال المفرط للموارد الطبيعية، وزيادة التلوث، والتوسع الحضري والعقارات، وتنامي أنشطة الصيد غير المشروع للحيوانات النادرة والمعرضة للانقراض.

وادي الأحكوم في تعز/تصوير:  حلم أخضر.

التنوع الحيواني الفريد في اليمن:

وبحسب الاستراتيجية الوطنية للتنوع البيولوجي، تزخر اليمن بحياة حيوانية برية فريدة ومتنوعة. حيث سجلت الدراسات منذ العام 1992، وجود 71 نوعاً من الثدييات البرية مصنفة في 8 رتب حيوانية بما فيها الخفافيش.

وتعد ثلث هذه الأنواع الحيوانية من الثدييات الكبيرة نسبياً والنادرة. مثل: الغزال الجبلي العربي، والوعول، والثعلب الأحمر العربي، والقرود. والنمور العربية، والفهد الصياد، والضباع، والذئاب، والثعالب، وقط الزباد، ونوع من القنافذ، ونوع من غرير العسل.

من غزلان اليمن المهددة بالانقراض/حلم أخضر

حيوانات اليمن المهددة بالانقراض:

وفقاً للاستراتيجية الوطنية للتنوع البيولوجي، تضم البيئة الطبيعية سواء الجبلية أو الصحراوية في الجمهورية اليمنية 7 أنواع من حيوانات الثدييات النادرة، والتي تعد حالياً معرضة لخطر الانقراض الشديد.

ومن بين هذه الانواع السبعة، توجد 4 أنواع من الغزلان البرية والوعول في اليمن، وهي كالتالي:

1- الغزال العربي الجبلي، اسمه العلمي: Gazella gazella

2- غزال الريم Goitered Gazelle. الاسم العلمي: Gazella subgutturosa

3- غزال دور كاس (ذو كاس) الاسم العلمي: Dorcas Gazelle

4- غزال الملكة سباء، أو غزال اليمن Queen of Sheba’s Gazelle الاسم العلمي: Gazella Bilkis

أما الأنواع الثلاثة الأخرى من الحيوانات المهددة بالانقراض، فهي نادرة جداً وتتعرض للصيد المستمر. وهي تتواجد في اليمن عند ملتقى ثلاث مناطق حيوية. وهذه الحيوانات هي:

1- المها العربي أو الظبي Oryx leucoryx .

2- النمر العربي Arabian leopard: ويتواجد النمر العربي في مناطق عدة في اليمن مثل: المهرة، والضالع، وجبال رداع والبيضاء، وحجة. وشبوة. لكنه يتعرض للصيد والقتل بشكل مستمر، حتى اليوم. بحسب تقارير حلم أخضر. كما تتعرض النمور في اليمن للصيد من أجل تهريبها لدول الجوار. مثل برنامج المحافظة على النمر العربي التي تقوم به الهيئة السعودية للحياة الفطرية، والتي استطاعت جلب النمور اليمنية التي يبيعها صيادين، وتوطينها في بيئات منطقة عسير التي انقرضت منها. 

3- الفهد الصياد: وهو حيوان نادر يتواجد في بيئة محافظة المهرة الحدودية مع سلطنة عمان، وشوهد ايضا في الحدود البرية مع المملكة السعودية. ويجري باستمرار تهريبه الى دول الخليج من منطقة القرن الافريقي عبر اليمن.

نمر عربي في اليمن – الصورة/ لجنة حماية النمر العربي باليمن 2012.

الزواحف في اليمن:

يوجد في اليمن العديد من أنواع الزواحف التي يصل عددها لحوالي 71 نوع من السحالي، وحوالي 28 من الثعابين. ومن بين هذه الزواحف توجد في جزيرة سقطرى لوحدها حوالي 31 نوع من الزواحف، بينها 29 نوعاً من الزواحف المتوطنة التي لا توجد في أي مكان آخر في العالم، وتوجد في سقطرى 4 أنواع من الثعابين النادرة جداً، والمتوطنة وهي غير سامة.

وبحسب استراتيجية التنوع البيولوجي، يبلغ عدد أنواع البرمائيات المسجلة في اليمن قرابة 117 نوع منها 8 أنواع من البرمائيات تتعلق بـ 54 جنس و18 عائلة.

أحد الزواحف النادرة والمتوطنة في سقطرى لاتوجد في اي مكان بالعالم

الجزر اليمنية:

تمتلك الجمهورية اليمنية ساحلاً بحرياً واسعاً يمتد من منطقة “ميدي” في البحر الأحمر، إلى مدينة المكلا على البحر العربي، وبطول يبلغ حوالي 2,500 كيلومتر مربع.

وقد أدى هذا الامتداد البحري المترامي الأطراف، إلى امتلاك اليمن لمجموعة كبيرة من الجزر الرائعة والتي بلغ عددها حتى العام 2013، إلى قرابة 184 جزيرة يمنية تنتشر على امتداد البحر الأحمر والبحر العربي.

لكن التقرير الوطني الخامس للتنوع البيولوجي في اليمن للعام 2014، أشار الى أن عدد الجزر اليمنية وصل الى 186 جزيرة في البحرين الاحمر والعربي.

الفريد في الأمر، أن بعض هذه الجزر اليمنية، وجدت منذ ملايين السنين، أما البعض الاخر من هذه الجزر ولدت وظهرت مؤخراً من قاع البحر الأحمر، نتيجة سلسلة من العمليات التكتونيية والزلزالية، والتي ما يزال نشاطها ينمو من براكين أعماق البحر الأحمر بحسب تصنيف العلماء. ومن بين كل الجزر اليمنية، توجد 151 جزيرة يمنية في منطقة إقليم البحر الأحمر.

جزيرة جبل الزبير اليمية في البحر الأخمر – حلم أخضر

الأسماك والكائنات البحرية:

البحار اليمنية غنية جداً بالاسماك، وتعد اليمن من أغنى البلدان في الثروة السمكية في شبة الجزيرة والمنطقة العربية برمتها، حيث يبلغ عدد أنواع الأسماك الموجودة في المياه اليمنية حوالي 969 نوعاً، بحسب التقرير الوطني الخامس للتنوع البيولوجي في اليمن للعام 2014. الصادر عن وزارة المياه والبيئة.

وطبقاً لمنظمة الأمم المتحدة اليونسكو، تحتوي جزيرة سقطرى لوحدها على 733 نوعاً من الأسماك الساحلية. وتتواجد في بيئتها البحرية قرابة 253 نوعاً من المرجان الباني للشعاب المرجانية. ويقدر المخزون السمكي في الجمهورية اليمنية بحوالي 850 ألف طن.

وبحسب الاستراتيجية الوطنية للتنوع البيولوجي في اليمن، تصنف أنواع السلاحف في اليمن إلى 4 أنواع، النوع الأول هو السلاحف الخضراء. الثاني السلاحف صقرية المنقار، والسلاحف الكبيرة الرأس، والنوع الرابع السلاحف الجلدية. ونوع يتواجد في المياه الغدبة.

كما تحتوي البيئة اليمنية على حوالي 300 نوع من الشعاب المرجانية، وعلى 768 نوع الطحالب منها 283 نوع من الطحالب الكبيرة Macro algae. كما تملك اليمن حوالي 625 من الرخويات.

كما تملك البيئة اليمنية حوالي 139 نوعاً من العوالق الحيوانية، والتي تعيش في المياه اليمنية، وهي تمثل 9 مجموعات وفقاً لتقرير التنوع الحيوي والغابات الاستوائية في اليمن، الصادر عن الوكالة الأميركية للتنمية الدولية للعام 2013.

سمك الديرك أو الكنعد /اليمن

الطيور في اليمن:

من الطيور النادرة محمية برع

سجلت الدراسات البيئية المحلية والأجنبية منذ العام 2004، وجود أكثر من حوالي 390 إلى 400 نوع من أنواع الطيور المتواجدة في اليمن.

من بين تلك الطيور توجد حوالي 220 نوعاً من الطيور التي تم تسجيلها من قبل منظمة الطيور العالمية Bird Life في جزيرة سقطرى والتي يوجد فيها 11 نوع من الطيور المستوطنة.

كما تم تسجيل حوالي 170 نوعاً من الطيور المهاجرة المائية والبرية في محافظة عدن، جنوب اليمن. بحسب دليل الطيور المائية في محميات عدن، الصادر عن هيئة حماية البيئة للعام 2010.

النباتات المتوطنة في اليمن:

تعد الحياة النباتية في اليمن غنية جداً، حيث توجد نحو 2,836 نوعاً نباتياً في اليمن. وهي تتبع 1065 جنساً، و179 فصيلة. (ومن هذه النباتات هناك 2,579 نوعاً نباتياً تنمو طبيعياً، وعدد 126 نوعاً منزرعاً، ونحو 109 نوعاً مدخلاً). بحسب التقرير الوطني للغابات في اليمن، الصادر عن وزارة الزراعة والري، في العام 2012.

وطبقاً للتقرير الوطني للغابات، فإن الغطاء النباتي في اليمن غني بالنباتات المتوطنة Endemic والتي لا توجد في أي مكان آخر في العالم.

حيث تقدر عدد النباتات المتوطنة، وشبه المتوطنة الموجودة في اليمن بحوالي 604 نباتاً، منها 455 نوع من النبات المتوطن: وهو النبات الذي لا يتواجد إلا في داخل الأراضي اليمنية بما في ذلك الجزر، (ومنها 307 نوع متوطن من النباتات التي تتواجد في جزيرة سقطرى فقط)، والتي تشكل حوالي 16% من النباتات اليمنية. في حين تصل عدد النباتات شبه المتوطنة باليمن الى 149 نوع نباتي.

شلال المشنة إب/ تصوير: سندس حسين

محميات اليمن الطبيعية:

بحسب التقرير الوطني للغابات للعام 2012، يوجد في اليمن، 36 موقعاً من المناطق تم تحديدها كمواقع محميات طبيعية في البلاد. ومنذ العام 1999 حتى العام 2009، تم الإعلان رسمياً من قبل الحكومة اليمنية عن 6 محميات طبيعية يمنية هي:

– محمية عتمة البرية، وهي أول محمية طبيعية تم اعلانها في اليمن منذ العام 1999.

محمية أرخبيل جزر سقطرى: وهي من أهم وأكبر المحميات الطبيعية على مستوى العالم. اعلنتها الحكومة اليمنية محمية طبيعية في العام 2001. وادرجتها الامم المتحدة اليونسكو ضمن قائمة التراث العالمي الطبيعي في العام 2008.

محمية حوف الطبيعية: وهي أكبر غابة استوائية في الجزيرة العربية. تقع في محافظة المهرة. وأعلنتها الحكومة اليمنية محمية طبيعية في العام 2005.

محمية غابة بُرع الاستوائية: تصنف غابة بـُرع بأنها أكبر محمية مدارية، وآخر الغابات الاستوائية، ليس في اليمن فحسب، بل على مستوى شبه الجزيرة العربية. اعلنت رسمياً محمية طبيعية في يناير العام 2006.

محميات الأراضي الرطبة في عدن: هي خامس المحميات في اليمن، أعلنتها الحكومة اليمنية رسمياً محمية طبيعة في اغسطس العام 2006، وهي تتواجد من 5 محميات تتواجد في بيئات عدن.

محمية جزيرة كمران الطبيعية: هي غابة بحرية فريدة لأشجار المانجروف، وهي سادس محمية طبيعية في اليمن، حيث اعلنتها الحكومة اليمنية محمية بحرية في العام 2009. وتبلغ مساحتها حوالي 100 كيلو متر.

وإلى جانب تلك المحميات، توجد أيضاً 3 مناطق جرى دراستها وترشيحها وادراجها كمحميات طبيعية، وهي:

محمية بروم – بير علي: وهي محمية ساحلية تقع في محافظتين هما: حضرموت، ومحافظة شبوة جنوب اليمن.

محمية شرمة جثمون في حضرموت: هي واحدة من أهم المواقع الطبيعية في العالم لتعشيش السلاحف المهددة بالانقراض.

محمية غابة جبل إرف: هي غابة أشجار العرعر في اليمن، وهي تمتد بمساحة 400 هكتار على السفوح الشاهقة التي ترتفع حوالي 1500 متر فوق سطح البحر، وتقع في محافظة لحج.

في حين أن بقية المناطق المقترحة وهي فريدة في تنوعها، ومرشحة كمحميات من قبل هيئة حماية البيئة، ماتزال قيد الدراسة حتى يتم إعلانها كمناطق محميات طبيعية.

وادي الأحكوم في تعز اليمن/ تصوير: حلم أخضر
غابة اشجار اللبان سقطرى/ ترخيص المشاع الابداعي
محمية بُرع الحديدة/تصوير: طارق موسى

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط